دراسة تحذر من تدني مستويات اليود لدى السيدات لدوره في مشكلات الخصوبة

بروباجنداآخر تحديث : السبت 13 يناير 2018 - 2:10 مساءً
دراسة تحذر من تدني مستويات اليود لدى السيدات لدوره في مشكلات الخصوبة

أفادت دراسة طبية بأن ما يقرب من نصف النساء في الولايات المتحدة يعانين من نقص في مستويات اليود في أجسامهن، ما قد يؤثر سلبا ويضعف خصوباتهن، ويتواجد عنصر اليود في المأكولات البحرية، والملح المعالج باليود، ومنتجات الألبان، وبعض الخضراوات والفواكه.

وتكشف الدراسة الجديدة، التي أجريت في جامعة واشنطن على 467 امرأة أمريكية يسعين للإنجاب، عن أن النساء اللاتي عانين من نقص تراوح ما بين معتدل وشديد واجهن صعوبات في الحمل والإنجاب بنسبة 46% خلال كل دورة طمثية، مقارنة بأولئك السيدات اللاتي تمتعن بمستويات كافية من اليود.

وقال الدكتور جيمس ميلز، الأستاذ في “المعهد الوطني الأمريكي لصحة الطفل والتنمية البشرية”: “وجد أنه حتى النساء اللاتي يعانين من نقص في مستويات اليود بشكل معتدل كان لديهن صعوبة أكبر في الحمل”.

من جانبه، قال الدكتور تومير سنجر، رئيس قسم الغدد الصماء التناسلي والعقم والرعاية في مستشفى لينوكس هيل في نيويورك: “تغير النظام الغذائي الغربي في العقود القليلة الماضية، وأدى الاعتماد على النظم الغذائية والنباتية إلى انخفاض في استهلاك اليود الغذائي”.

وبالنظر إلى أن النظام الغذائي هو المصدر الرئيسي لليود لمرضانا فالمأكولات البحرية والملح وبعض الفواكه والخضروات، مثل البطاطس والتوت البري والفراولة على سبيل المثال لا الحصر، يجب على السيدات الإكثار من تناولها قبل ثلاثة أشهر من الإنجاب في حال رغبتهن إنجاب طفل سيلم”.

وقد أظهرت الأبحاث الجديدة أن نقص اليود شائع بين النساء في الولايات المتحدة وفي الدراسة، كان لدى 56% من النساء مستويات كافية من اليود، وحوالي 22% منهن يعانين من نقص طفيف، ونحو 21% عانين من نقص معتدل، و1.7% يعانون من نقص شديد.

رابط مختصر
2018-01-13
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بروباجندا الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

بروباجندا