دراسة : استخدام مزيل العرق والمكياج بالمنزل يلوث أماكن العمل

بروباجنداآخر تحديث : الثلاثاء 8 أكتوبر 2019 - 10:52 صباحًا
دراسة : استخدام مزيل العرق والمكياج بالمنزل يلوث أماكن العمل

كشفت دراسة طبية حديثة النقاب عن أن وضع مزيلات العرق واستخدام المعطرات ومساحيق التجميل له تأثير أكبر على الغرف المغلقة والمكاتب فى أماكن العمل، أكثر مما كان يعتقد، حيث إن المواد الكيميائية المنبعثة من منتجات العناية الذاتية قد ترفع مستويات التلوث في الهواء الطلق.

وأظهر فريق من الباحثين في كلية الطب جامعة “واشنطن” أن أنظمة التهوية تؤثر بشكل كبير على كيمياء الهواء الداخلي، ربما أكثر من أي شىء آخر في الغرف المغلقة.

ولجأ الباحثون إلى استخدام مجموعة من المستشعرات لمراقبة بدقة لأربع مساحات مكتبية مفتوحة وتتبع تدفق الهواء الداخلي والخارجي من خلال نظم التهوية، ومن خلال استخدام” المختبرات الحية”، بدأ الفريق البحثي بتحديد السلوكيات غير المعروفة سابقا للمواد الكيميائية التي تسمى “المركبات العضوية المتطايرة”، مثل كيفية وصولها إلى أنظمة التهوية وإزالتها بواسطة المرشحات.

وتعاون الباحثون مع مجموعة “RJ Lee Group” لنشر “أنف إلكتروني” حساس للغاية، وهى أداة يطلق عليها العلماء مقياس الطيف الكتلي لرد فعل وقت انتقال البروتون، وقد ساهم الجهاز، الذي يستخدم عادة لقياس جودة الهواء في “استنشاق” المركبات في التنفس البشري، مثل الأيزوبرين، في الوقت الفعلي، ووجد الباحثون أن الأيزوبرين والعديد من المركبات المتطايرة الأخرى بقت في المكتب حتى بعد مغادرة الأشخاص الغرفة، وهو ما يعنى عددا أكبر من الأشخاص في الغرفة سيسهم بصورة مباشرة في زيادة معدلات انبعاثات هذه المركبات.

وقال الدكتور براندون بور، أستاذ مساعد في الهندسة المدنية في جامعة “واشنط، إن الأشخاص هم المصدر الرئيسي للمركبات العضوية المتطايرة في بيئة مكتبية حديثة.

وأضاف: “لقد وجدنا مستويات العديد من المركبات أعلى من 10 إلى 20 مرة في الداخل من الخارج، وإذا لم تتم تهوية المساحات المكتبية بشكل صحيح، فقد تؤثر هذه المركبات المتقلبة سلبا على صحة الموظفين والعمال وإنتاجيتهم”.

رابط مختصر
2019-10-08 2019-10-08
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بروباجندا الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

بروباجندا