دراسة أولية تشير إلى دور العلاج الهرمونى للغدة الدرقية فى شفاء الرئة

بروباجنداآخر تحديث : الثلاثاء 5 ديسمبر 2017 - 1:22 مساءً
دراسة أولية تشير إلى دور العلاج الهرمونى للغدة الدرقية فى شفاء الرئة

وفقا لأحدث الأبحاث الطبية ، قد يساعد العلاج الهرمونى للغدة الدرقية بشكل كبير فى علاج تليف الرئة بين عدد من فئران التجارب ، فضلا عن زيادة بقائهم على لقيد الحياة .

و توفر الأبحاث الحديثة التى أجراها فريق من العلماء فى جامعة”ييل”الأمريكية ، رؤية جديدة فى تطور التليف الرئوى ، ويمكن أن يؤدى إلى علاج بديل لهذه الحالة الخطيرة.

هناك نوع من أمراض الرئة ، والتليف الرئوى يسبب تندب فى الرئتين ، مما يضعف التنفس ، وهو شكل واحد من هذا المرض المميت .. مازالت أسباب تليف الرئة مجهولة حتى الآن ، فى الوقت الذى تتزايد معدلات الإصابة باضطراب فى الولايات المتحدة ، و يؤدى إلى وفاة نصف المرضى فى غضون ما بين 3 – 5 سنوات من التشخيص الأول .

و باستخدام ملفات جانبية لجميع الجينات المعبر عنها في الرئتين، حدد فريق المحققين بجامعة”ييل” ، جينا زاد في الرئتين لدى الأشخاص الذين يعانون من تليف فى الرئة ، هذا الجين أيضا ينشط هرمون الغدة الدرقية.

لفحص العلاقة بين هرمون الغدة الدرقية و تليف الرئة ، فحص فريق البحث تأثير الهرمون في نموذجين مختلفين من الفئران .. العلاج الهرموني الغدة الدرقية ، تسليمها بشكل منهجي أو في شكل استنشاق ، منعت بشكل كبير التليف في الفئران بالمقارنة مع الحيوانات تحت السيطرة.. كما لاحظ الباحثون نفس التأثير في الخلايا الظهارية البشرية ، التي خط الخطوط الهوائية، بعد العلاج مع الهرمون في ثقافة الخلية.

وقال الدكتور ” نافتالى كامينسكى” ، رئيس قسم الرئة والرعاية الحرجة فى جامعة “ييل”:” لاحظت الآثار المفيدة للهرمون الغدة الدرقية على الرغم من أن التليف أنشئ في الفئران.. وأضاف :” إن إعطاء الهرمون يسبب علامات فرط نشاط الغدة الدرقية ، ولكن عندما قمنا بتسليم الهرمون عن طريق الهباء الجوي ، لم يزد في الدم ، إلا أنه عزز من تراجع التليف ، لذلك كانت الحيوانات المعالجة أقل بكثير من التليف مقارنة بالضوابط على الرغم من أنه تم علاجها خلال مرحلة التليف”.

رابط مختصر
2017-12-05 2017-12-05
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بروباجندا الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

بروباجندا