خلص الكلام يا انسان.. حفظكم الله| بقلم اللواء محمود الرشيدي

بروباجنداآخر تحديث : الأحد 22 مارس 2020 - 9:47 مساءً
خلص الكلام يا انسان.. حفظكم الله| بقلم اللواء محمود الرشيدي

في خضم تلك الأحداث و الأزمات و الأوبئة التي لحقت بالعالم أجمع كم حروب و إرهاب و عواصف و امراض و زلازل و براكين.. و سببت الكثير من الخسائر الماديه و المعنوية لاعتي واقوي دول العالم المعاصر علي الرغم من انها تمتلك من الإمكانيات الماديه الكثير و القدرات العسكريه غير المسبوقه إلا أنها عانت وما زالت تعاني من الكثير من المخاطر و التهديدات التي أفرزتها مؤخرا ازمه الوباء العالمي الذي ضرب العالم أجمع مؤخرا و المعروف بوباء فيروس الكورونا والذي احدث زلزالا جسيما في العديد من دول العالم و كبدها الكثير من الخسائر في الأرواح و مختلف القطاعات و الأنشطة.

نحمد الله سبحانه و تعالي علي حمايته و كرمه و فضله علي مصرنا الحبيبه و شعبها العظيم بأن كانت تلك الخسائر اقل بكثير جدا مما لحق بالكثير من الدول الكبري و العظمي.

ولا شك أن هذا لم يحدث هباء فقد وفق الله سبحانه و تعالي القياده السياسيه الحكيمه و الحكومه الرشيده في ادارة هذه الازمه منذ اللحظات الأولي و قبلها ايضا باستشراف مصادر المخاطر و التهديدات المرتقبه قبل حدوثها.

وهو ما مكن القياده السياسيه الحكيمه و الحكومه العلميه الرشيده من تنفيذ سيناريوهات المواجهه العلميه و العمليه و الحاسمه لمواجهة تلك الازمه و ما حدث قبلها من عواصف و سيول مواجهه منطقيه متدرجة طبقا لما يفرضه واقع الازمه بمراعاة تامه لكافه الظروف و الأحوال المحيطة و التي يمكن أن يكون لها تداعيات مختلفه.

و قد لاحظنا خروج القياده السياسيه مؤخرا علي شعب مصر العظيم في منتهي الثقه و الأمل و التفاؤل بماسبق ان حققته الدوله إصلاحات اقتصاديه غير مسبوقه تحملها المواطن المصري بكل فخر من أجل مستقبل مشرق لبلادنا الحبيبه.. و هو ما جعل القياده السياسيه في هذا الموقف القوي الذي يفخر فيه بحكومته و شعبه العظيم و يبعث الأمل و التفاؤل لدي كل المصريين الشرفاء و كل الوافدين لمصرنا الحبيبه تشجيعا للاستثمار داخل البلد.

وقد أصدرت القياده السياسيه العديد من القرارات الاقتصاديه العظيمه التي دعمت الاقتصاد المصري و كافه قطاعات الدوله التي تأثرت سلبا بهذه الازمات الوبائيه و الطبيعيه.. و بالاضافه الي ذلك كانت القرارات الحاسمه من اجل تحسين أحوال موظفي الدوله و أصحاب المعاشات ممن اوفوا العطاء لمصرنا الحبيبه.

نحمد الله سبحانه و تعالي علي أن وهبنا مثل هذه القياده الحكيمه التي تتميز بخصائص الإيمان بالله سبحانه و تعالي و الانسانيه و الحكمه و للشفافيه و الاستفادة الفعليه من كل التجارب المصريه السابقه في جميع المجالات و كذلك عدم الانفراد بالرأي و العمل كفريق متكامل مع الحكومه المصريه في الدراسه العلميه الدقيقه لكل أحوال الدوله و المجتمع وصولا الي صياغه أفضل القرارات التي تتخذ في كل حاله وهو يلد و جليا من التحليل العلمي لهذه القرارات التي تشير الي مشاركه جميع المتخصصين العلميين و أصحاب الخبرات في صياغتها وهو الأمر الذي حقق لها النجاح و القبول الجماهيري من كل مواطن مصري حر شريف يعشق هذا الوطن الغالي و يفتديه بحياته.

فلا يمكن أن نجد ما نعبر به عن تقديرنا العميق لهذا الرجل الإنسان الذي استعاد لمصرنا الغاليه هيبتها و قوتها و ريادتها بعد سنوات عجاف مرت بنا .. و كذلك الحكومه المصريه العظيمه التي أثبتت بحق كفائتها العلميه و العمليه بانها بحق تضم عناصر علميه و خبرات متميزه في جميع المجالات و تمنح المرأه المصريه العظيمه دورها الجوهري داخل الحكومه لتتمكن من تمكين المرأه المصريه التي أثبتت عبر التاريخ و مازالت تثبت انها عظيمه و أكثر عشقا لمصرنا الحبيبه.

والان و بعد كل هذا النجاح والامل و التفاؤل الدور علينا نحن المصريين بأن نكون عند حسن ظن الرجل الإنسان و الحكومه الرشيده و نلتزم بكل الإجراءات و التعليمات المقرره لتفادي تلك الازمه الحاليه التي ارهقت اقوي دول العالم .. يجب علينا جميعا ان نكون في خندق واحد مع هذا البطل الإنسان و الحكومه الرشيده و خير اجناد الارض رجال القوات المسلحه و الشرطه المصرية و كل رجال و سيدات مصر العظيمه حفظهم الله .. نكون في خندق واحد في مواجهه كافه التهديدات الخارجيه و الداخليه و جميع الأزمات مهما عظمت حمايه لمصرنا الحبيبه اعزها و مصرنا الله سبحانه و تعالي علي أعداء الوطن و الدين.

حفظكم الله يا انسان و اعانكم علي استكمال رحله النجاح و الوصول لمصرنا الغاليه الي مستقبل مشرق بأذن الله تعالي وحاضرها و مستقبلنا والله المستعان.

تحيا مصر تحيا مصر تحيا مصر

رابط مختصر
2020-03-22
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بروباجندا الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

بروباجندا