خارجية البرلمان تتفق على دمج 3 مشروعات قوانين للمصريين بالخارج

بروباجنداآخر تحديث : الإثنين 14 يناير 2019 - 10:32 صباحًا
خارجية البرلمان تتفق على دمج 3 مشروعات قوانين للمصريين بالخارج

اتفقت لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب برئاسة كريم درويش على أن تقوم اللجنة من خلال هيئة مكتبها بدمج ثلاثة مشروعات قوانين تتعلق برعاية المصريين بالخارج في مشروع قانون واحد تغليبا للمصلحة العامة بناء على اقتراح رئيس اللجنة.

وقال أمين سر لجنة العلاقات الخارجية النائب طارق الخولي – في تصريح صحفي اليوم الاثنين:”إن اللجنة استعرضت في اجتماعها أمس مشروعات قوانين مقدمة من النائبة غادة عجمي بشأن تنظيم علاج العاملين والمواطنين بالخارج وتجهيز ونقل جثمان المتوفي منهم على نفقة الدولة، وكل من النائب سعد الجمال والنائبة نانسي نصير بشأن إنشاء صندوق لرعاية المصريين في الخارج”.

وأكد النائب كريم درويش إيلاء اللجنة أهمية قصوى لملايين المصريين بالخارج وأنها اجتمعت أكثر من مرة مع وزيرة الهجرة والمصريين بالخارج نبيلة مكرم وناقشت عددا من طلبات الإحاطة بشأن أوضاع المصريين بالخارج واستعرضت ثلاثة مشروعات قوانين ذات ارتباط وثيق بالمصريين بالخارج من حيث اقتراح آليات مؤسسية لتوفير أوجه الرعاية لهم .

وأشار إلى أن اللجنة تستعرض هذه المشروعات تمهيدًا لدعوة الجهات المعنية لحضور اجتماعات تالية حتى تتم صياغة تقرير للجنة يتضمن اقتراحا بمشروع قانون يعرض على مجلس النواب للنظر فيما يراه بشأنه في دور الانعقاد الحالي.

واستعرض أعضاء اللجنة مقدمو مشروعات القوانين موجزا لها والتى اتفقت فى مضمونها على رعاية الدولة لأبنائها االمصريين فى الخارج إعمالا لحكم الدستور ونص المادة 88 منه..واستمعت اللجنة الى الآراء المختلفة التي أبداها الأعضاء حول مشروع القانون والتى جاءت معظمها مؤيدة ومتفقة على أهميته.

وأثار النائب طارق الخولي أمين سر اللجنة، عددا من القضايا حول مدى اتفاق مشروعات القوانين الثلاثة في الهيئة المقترحة لرعاية المصريين بالخارج والأهداف من إنشائها ، والموارد المالية اللازمة لتفعيل تلك الهيئة، والمخاطبين بمشروع القانون.

رابط مختصر
2019-01-14 2019-01-14
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بروباجندا الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

بروباجندا