بعثة الجامعة العربية لمتابعة انتخابات الشيوخ تلتقى نائب وزير الخارجية

بروباجنداآخر تحديث : الإثنين 10 أغسطس 2020 - 5:10 مساءً
بعثة الجامعة العربية لمتابعة انتخابات الشيوخ تلتقى نائب وزير الخارجية

التقى السفير أحمد رشيد خطابي الأمين العام المساعد رئيس بعثة الجامعة العربية لمتابعة انتخابات مجلس الشيوخ، اليوم /الاثنين/، مع السفير حمدي سند لوزا نائب وزير الخارجية للشؤون الأفريقية، وذلك بمقر وزارة الخارجية.

وافاد بيان صحفي صادر عن الجامعة العربية بأن اللقاء، الذي حضره أعضاء البعثة، شهد استعراضا من نائب الوزير لخطة عمل الوزارة لتنظيم مشاركة الجالية المصرية بالخارج في انتخابات مجلس الشيوخ، والتي انطلقت أمس عبر البعثات الدبلوماسية والمراكز القنصلية المصرية بالخارج.

وفي هذا الصدد، قدم بيانات عن هذه المشاركة ومدى أهميتها السياسية، مؤكدًا حرص الدولة المصرية على ضمان ممارسة الحق الدستوري للمواطنين المصريين عبر العالم رغم الظروف والصعوبات الموضوعية التي اكتنفت العملية الانتخابية في ظل انتشار جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد- 19)، وما تفرضه الأنظمة الوطنية الإدارية والصحية من تدابير احترازية.

وحول انخراط الجامعة العربية في متابعة الاستحقاقات الانتخابية بتعاون وثيق مع الهيئة الوطنية للانتخابات، رحب نائب الوزير بتوقيع مذكرة التفاهم بين المؤسستين باعتبارها الإطار القانوني المحدد لحقوق وواجبات بعثة الجامعة.

وبدوره، نقل السفير خطابي تحيات السيد أحمد أبو الغيط الأمين العام للجامعة العربية وحرص الجامعة المستمر لتكريس التوجهات الهادفة لترسيخ دعائم وأسس التطوير والتحديث والإصلاح المؤسساتي في العالم العربي، مؤكدا أن المشاركة في متابعة انتخابات مجلس الشيوخ تشكل لبنةً جديدةً في إغناء الدور الفعال الذي قامت به الجامعة خلال السنوات الأخيرة في مجال متابعة العمليات الانتخابية ودعم مسارات الانتقال الديمقراطي. وبهذه المناسبة، أعرب السفير خطابي عن خالص الشكر والتقدير للتجاوب الداعم لوزارة الخارجية بجمهورية مصر العربية لجامعة الدول العربية بهدف إنجاز مهمة متابعة هذه الانتخابات على الوجه الأكمل.

رابط مختصر
2020-08-10 2020-08-10
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بروباجندا الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

بروباجندا