بروكسل تدافع عن الاتفاق النووي مع ايران دون توفير انتقاداتها لطهران

هبّ الاوروبيون مرة أخرى للدفاع عن الاتفاق الدولي المبرم مع ايران بشأن برنامجها النووي في وجه اعتراض الرئيس الاميركي دونالد ترامب عليه، لكن دون ان يوفروا انتقاداتهم لايران والتي يشاطرون واشنطن بها.

فرغم حرص وزيرة الخارجية الاوروبية فيديريكا موغيريني على فصل الاتفاق النووي المبرم في 2015عن الخلافات الاخرى مع طهران، تعرض وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف في بروكسل لسلسلة انتقادات من نظرائه الفرنسي والالماني والبريطاني.

وأعرب الاوروبيون في اجتماع عن “مخاوف بشأن ملفات اخرى على غرار تطوير (ايران) صواريخ بالستية او التوتر في المنطقة” والتظاهرات الاخيرة التي قتل خلالها 21 شخصا في ايران، على ما اكدت موغيريني في ختام اللقاء.

لكن الامر الملح في نظر الاوروبيين هو رص الصفوف مجددا للدفاع عن الاتفاق الدولي حول البرنامج النووي الايراني الذي وقع في 2015 بعد عقد من المفاوضات الشاقة.

وقالت موغيريني إن الاتفاق الموقع بين الدول الكبرى الست وإيران عام 2015 “يحقق هدفه الرئيسي وهو إبقاء البرنامج النووي الإيراني تحت السيطرة وقيد رقابة دقيقة”.

كذلك اكد وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون “نعتقد أنه إنجاز دبلوماسي كبير، إنها وسيلة لمنع إيران من امتلاك أسلحة نووية، وإيران ملتزمة بهذا الاتفاق برأي الوكالة الدولية للطاقة الذرية”.

اعتبر وزير الخارجية الفرنسي جان ايف لودريان أنه “ليس هناك اي مؤشر يمكن أن يدعو إلى التشكيك في احترام الطرف الإيراني للاتفاق بما أن الوكالة الدولية للطاقة الذرية تؤكد بانتظام حسن تطبيقه”.

وتابع “من المهم اليوم بالتالي أن تلتزم الأطراف المعنية بهذا التعهد المشترك، وأن يحترمه بالتالي حلفاؤنا الأميركيون أيضا”.

ويفترض ان يعلن ترامب المعارض بشدة لهذا الاتفاق، في الايام المقبلة ما اذا كان سيعيد فرض سلسلة من العقوبات الاقتصادية التي علقت بعد تفكيك ايران خصوصا منشآت لتخصيب اليورانيوم، بموجب هذا الاتفاق الذي تعتبره القوى الكبرى الاخرى الموقعة (روسيا والصين وفرنسا وبريطانيا والمانيا) تاريخيا.

وسبق ان توعدت طهران بالرد مؤكدة انها “مستعدة لجميع السيناريوهات”. واكد ظريف الخميس ان “كل عمل يقوض الاتفاق النووي مرفوض”.

ووعدت موغيريني التي ترأست المفاوضات باسم الاتحاد الاوروبي، بان تفعل ما بوسعها لحماية هذا الاتفاق الذي يعتبر اساسيا للحد من انتشار الاسلحة النووية، بما في ذلك عبر لقاءات مع اعضاء في الكونغرس مناهضين للنص.

لكن الاجتماع سيكون ايضا على الارجح فرصة للبحث مع ظريف في الملفات الخلافية من تطوير ايران لصواريخ بالستية ودعمها للرئيس السوري بشار الاسد وحزب الله اللبناني والتمرد الحوثي في اليمن.

قال جونسون “اذا اردنا حشد دعم عالمي لهذا الاتفاق فيجب على ايران ان تظهر قدرتها على ان تكون جارة صالحة في المنطقة”، مضيفا “لهذا السبب يبدو مشروعا التركيز بشكل مواز على ما تستطيع ايران فعله لحل هذه المحنة في اليمن وللمساعدة على دفع السلام قدما في سوريا والمساعدة على حل مسائل أخرى في المنطقة”. كما تحدث وزير الخارجية الالماني سيغمار غابريال بعد الاجتماع عن اتفاق مبدئي مع ظريف لبدء “حوار”.

واوضح “قررنا اليوم مناقشة هذه الملفات الخلافية، بدءا باليمن. هذا لا علاقة له بالاتفاق النووي، لكن هناك حاجة طارئة الى فعله”.

واضاف “سنجري حوارا مع ايران بشأن تغيير سلوكي في المنطقة نعتبره ضروريا. ومن المعروف ان لإيران مواقف أخرى”، دون تقديم تفاصيل اضافية.

شاهد أيضاً

حملات أمنية مكثفة بعدد من المحافظات

أسفرت الحملة الأمنية في المنيا، عن ضبط 15 قطعة سلاح ناري بدون ترخيص، وقضية اتجار …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *