الولايات المتحدة تتبرع بـ60 مليون دولار مساعدات لزيمبابوى بسبب الجفاف

بروباجنداآخر تحديث : السبت 15 أغسطس 2020 - 12:09 مساءً
الولايات المتحدة تتبرع بـ60 مليون دولار مساعدات لزيمبابوى بسبب الجفاف

أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية، عن تبرع بقيمة 55ر60 مليون دولار لمساعدة زيمبابوي خلال موسم الجفاف الحالي، وذلك عبر الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية ومن خلال برنامج الغذاء العالمي، وذكرت السفارة الأمريكية في زيمبابوي – في بيان نشرته صباح اليوم /السبت/ على موقعها الإلكتروني – أنه سيتم توجيه هذه الأموال إلى برنامج الأغذية العالمي لتقديم المساعدات في موسم الجفاف 2020/21 لهذا البلد المضطرب.

وأكد السفير الأمريكي لدى زيمبابوي براين نيكولز، أن: “الولايات المتحدة مازالت ملتزمة بالاستجابة للوضع الإنساني، وتوفير المساعدة الغذائية الحرجة لأشد الفئات ضعفا في زيمبابوي، مع الاستجابة في الوقت ذاته لجائحة وباء فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19) والحفاظ على تقديم الخدمات الأساسية”، ووفقا لبرنامج الغذاء العالمي، فإن أكثر من سبعة ملايين شخص في زيمبابوي يواجهون خطر المجاعة وباتوا في حاجة ماسة إلى المساعدة الغذائية، ومن بينهم سكان يعيشون في المناطق الحضرية، ووفقا للبرنامج، فمن المقرر أن يبدأ تقديم المساعدة في موسم الجفاف الحالي في شهر أغسطس الجاري، على أن يتم إطعام ما يقرب من مليون شخص خلال ذروة الموسم في الفترة من يناير إلى أبريل 2021.

تجدر الإشارة إلى أن الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية أعلنت في يونيو الماضي عن تقديم 10 ملايين دولار أمريكي لضمان حصول ما يقرب من 100 ألف شخص في المناطق الحضرية الثمانية في زيمبابوي على إمدادات غذائية كافية خلال الفترة بين يوليو وديسمبر 2020، ومنذ بضعة أشهر، وجه برنامج الغذاء العالمي نداء إلى المجتمع الدولي للتبرع ومد يد العون حيث كانت زيمبابوي تواجه أسوأ أزمة أمن غذائي ألمت بها منذ عقد من الزمان، وقد تفاقمت الأزمة في زيمبابوي بسبب الآثار المجتمعة للسياسات الاقتصادية والزراعية وتوالي المواسم الزراعية السيئة؛ فضلا عن آثار إعصار إيداي والآن جائحة فيروس كورونا.

رابط مختصر
2020-08-15 2020-08-15
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بروباجندا الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

بروباجندا