النفط يرتفع متجها صوب زيادة أسبوعية في ظل آمال بشأن انتعاش طلب الوقود

بروباجنداآخر تحديث : الجمعة 14 أغسطس 2020 - 11:29 صباحًا
النفط يرتفع متجها صوب زيادة أسبوعية في ظل آمال بشأن انتعاش طلب الوقود

ارتفعت أسعار النفط يوم الجمعة وتمضي على مسار تحقيق مكاسب للأسبوع الثاني في ظل تنامي الثقة في أن الطلب على الوقود بدأ في الارتفاع على الرغم من جائحة فيروس كورونا التي تعصف بالاقتصادات على مستوى العالم.

وبحلول الساعة 0550 بتوقيت جرينتش، ارتفع خام برنت 14 سنتا أو ما يعادل 0.3 بالمئة إلى 45.10 دولار للبرميل، متجها صوب تحقيق مكسب بنحو 1.6 بالمئة في الأسبوع الجاري.

وربح خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 11 سنتا أو ما يعادل 0.3 بالمئة إلى 42.35 دولار للبرميل. ويتجه الخام الأمريكي صوب تحقيق مكسب بنحو ثلاثة بالمئة هذا الأسبوع.

وتعززت الأسعار هذا الأسبوع بفعل بيانات حكومية أمريكية أظهرت أن مخزونات النفط الخام والبنزين ونواتج التقطير انخفضت الأسبوع الماضي فيما كثفت شركات التكرير الإنتاج وتحسن الطلب على المنتجات النفطية.

لكن وكالة الطاقة الدولية خفضت توقعاتها للطلب على النفط للعام الجاري، وقالت إن تراجع السفر الجوي بسبب جائحة كوفيد-19 سيقلص استهلاك النفط العالمي هذا العام بواقع 8.1 مليون برميل يوميا.

كانت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) قالت في وقت سابق من الأسبوع الجاري إن الطلب العالمي على النفط سينخفض على الأرجح 9.06 مليون برميل يوميا هذا العام، وهو تراجع يفوق انخفاضا قدره 8.95 مليون برميل يوميا توقعته المنظمة قبل شهر.

وخفضت أوبك وحلفاء من بينهم روسيا، فيما يعرف باسم مجموعة أوبك+، الإنتاج منذ مايو أيار بنحو عشرة بالمئة من الطلب العالمي لمعالجة تداعيات ناجمة عن الأزمة الصحية العالمية.

في غضون ذلك، قال وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك إنه لا يتوقع قرارات سريعة بشأن تخفيضات الإنتاج حين تجتمع لجنة مراقبة تابعة لأوبك+ الأسبوع القادم وفقا لما ذكرته وكالات أنباء روسية يوم الخميس.

رابط مختصر
2020-08-14 2020-08-14
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بروباجندا الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

بروباجندا