المنشآت الفندقية الخضراء ودورها فى تنمية السياحة المصرية| بقلم د. سامي حبيب

بروباجنداآخر تحديث : السبت 27 يونيو 2020 - 10:27 مساءً
المنشآت الفندقية الخضراء ودورها فى تنمية السياحة المصرية| بقلم د. سامي حبيب

الفنادق الخضراء تعتبر أحد الإتجاهات الحديثة فى السياحة الخضراء، فالسياحة تساهم بقدر كبير فى تلوث البيئة، والقدر الأكبر من هذا التلوث يرجع إلى الفنادق، حيث تستهلك كميات كبيرة من المياه، الطاقة، المنتجات غير المعمره وتنتج كميات كبيرة من المخلفات الصلبه والفندق الأخضر كأحد الإتجاهات الحديثة فى السياحة البيئية يقوم على ترشيد إستهلاك الطاقة التقليدية فى الفندق والإنتقال للطاقة البديلة النظيفة، كما يسعى إلى تقنين إستخدام المياه بطرق مبتكره، والإلتزام ببعض التعليمات والمقاييس المتعلقة بالتصميم الخارجى والداخلى والتنفيذ وتدوير المواد والكيفيات التى يتم بموجبها إدارة ومعالجة النفايات والمخلفات بأنواعها بهدف المحافظة على الموارد الطبيعية والحد من التأثيرات السلبية للصناعة الفندقية على البيئة وتقليل النفقات مع توفير الأجواء الصحية والسليمة للنزلاء .

ومما لا شك فيه أن هناك دوافع مختلفة وراء تنمية الفنادق الخضراء تتمثل أهمها فى تقليل المصروفات التشغيلية , وتحسين سمعة وصورة الفندق وإكساب الميزة التسويقية والميزات التنافسية وتلبية رغبات العملاء والعاملين والتوافق مع التشريعات البيئية، حتى وإن كانت تكاليف تنفيذ البرامج الخضراء مرتفعة , وهناك قلة إهتمام ومعرفة وضيق وقت كمعوقات إقامة للفنادق الخضراء إلا أن التدريب البيئى والحوافز الحكومية المالية والفنية ستلعب دوراً بارزاً فى تطور صناعة الفنادق الخضراء حتى وإن كان ذلك ما زال ضعيفاً فى مصر مما دفع القطاعين العام والخاص لتوحيد جهودهما بغرض تحقيق إستدامة أكثر فى قطاع السياحة .

حيث بدأ قطاع السياحة بالعمل بالفعل، حيث قام رواد صناعة السياحة المصرية بتوحيد جهودهم لتنفيذ الخطوة الأولى التى تتمثل فى الحفاظ على الموارد الطبيعية مثل الشواطىء النظيفة , والحياة البحرية الصحية , والمحميات التى يعتمد عليها قطاع السياحة المصرى بأكملة , وقد أدى ذلك إلى إنطلاق مبادرة النجمة الخضراء فى عام 2007م بغرض تحسين الآداء البيئى والتنافسى فى قطاع الفنادق المصرية عن طريق المساعدة فى تطبيق أنظمة الإدارة البيئية والعمليات البيئية الصحيحة .

هذا وتركز السياحة التنافسية للفنادق المصرية على الإدارة الخضراء الواعيه فى هذه الفنادق وعلى التخطيط العلمى وتنفيذ برنامج إدارة أخضر يحافظ على البيئة وعلى الموارد وعلى النزلاء وعلى تكامل الأنشطة ومراعاة الأبعاد البيئية والثقافية والإجتماعية وتجنب الآثار السلبية وتقليص المخاطر ومراقبة التلوث لتكون ضمن الحدود المسموح بها عالمياً .

وقد زاد الإهتمام فى مصر بتنمية الصناعة الفندقية وأصبح من الواجب أن تقوم الفنادق المصرية بمواكبة التطور العالمى والتقنى والقيام بأدوار تحتمها الثورة العلمية التكنولوجية من خلال التعرف على أخر الأساليب العلمية الحديثة التى تساعد فى عملية إعادة تدوير النفايات الفندقية وإستخدام طاقة نظيفة متجددة فى الفنادق أخذين فى الأعتبار ما يلى :

1- أن الجودة البيئية والخضراء لم تعد خياراً ترفيهياً بل أصبحت ضرورة ملحة ودعامة أساسية من دعائم مواجهة التحديات التنافسية .

2- ضرورة ترشيد التكاليف وإستخدام الموارد داخل المنشآت الفندقية وأن تسعى الوحدات داخل الفنادق للمحافظة على حماية البيئة والنزلاء بأقل التكاليف وأقل قدر من الأضرار والخسائر.

3- أن المستجدات التكنولوجية وآثارها البيئية على المستوى المحلى والإقليمى والعالمى أصبحت محل إهتمام معظم دول العالم التى تأخذ التوجه الأخضر على محمل الإهتمام .

مفهوم الفنادق الخضراء:

يمكن تعريف الفنادق الخضراء بأنها” فنادق بمفهوم التنمية المستدامة , ملتزمة بالإنتاج النظيف ,وتدعم الإستهلاك الأخضر , وحماية البيئة , والإستخدام العقلانى للموارد الطبيعية فى عمليات الإنتاج”, وذلك وفقاً لمعايير الفنادق الخضراء الصادرة عن وزارة السياحة الصينية عام 2006م

– ثم عرفها إتحاد الفنادق الخضراء فى عام 2008 م بأنها ” منشآت صديقة للبيئة يحرص مدرائها على تطبيق البرامج التى توفر المياه , الطاقة , وتقلل من إنتاج المخلفات الصلبة , وبالتالى توفر المال لأصحابها وتساعد فى حماية البيئة ” (Green Hotel Associations .2008) , وهذا التعريف يستند إلى ممارسات الإدارة الخضراء الرئيسية فى صناعة الفنادق والتى تتضمن المحافظة على المياه والطاقة وإدارة المخلفات وتثقيف العملاء حول البيئة .

– وهناك تعريفات كثيرة مشابهة لنفس التعريف السابق وجميعها إرتكزت على ثلاث محاور رئيسية داخل بيئة العمل التى بها تستطيع الفنادق تحسين آدائها البيئى وهى الطاقة , والمياه , المخلفات .

– أيضاً عرفت الفنادق الخضراء بأنها الفنادق التى تتبنى سياسات آمنة , صحيه , صديقة للبيئة, وتطبق أنشطة الإدارة الخضراء Green Management, تحمى البيئة الطبيعية , والمقصود بالإدارة الخضراء العمليات والممارسات المقدمة من المنظمة لتقليل والتخلص من ومنع الآثار البيئية السلبية الناتجة من أنشطتها المختلفة .

– أيضاً ,عرفت الفنادق الخضراء على أنها الفنادق التى تعمل بطريقة مسئولة تجاه عامليها , المجتمع المحلى , الثقافة المحلية , البيئة المحيطة .

وبإستعراض التعريفات السابقة نجد أن الفنادق الخضراء هي فنادق تركز فى أنشطتها وأعمالها على إنتهاج الفلسفة المحافظة على البيئة والعملاء من خلال اهتمامها بالإنتاج النظيف سواء فى عملية إنتاج المنتج أو فى المنتج ذاته ، مع تحقيق استغلال عقلانى للموارد الطبيعية المستخدمة ، والعمل فى سياساتها على توفير الطاقة والمياة والمخلفات بأنواعها ، بما يعنى تبنيها سياسات آمنه وصحية وصديقة للبيئة ، كما تهتم بعامليها وأيضا الثقافة المحيطة بها ، مما يؤدى فى النهاية لتحقيق القيمة لجميع الأطراف سواء الفندق أوالعملاء وكذلك البيئة.

ما هي الفنادق الخضراء:

” فنادق تنتهج استراتيجية تنافسية قائمة على تطبيق مجموعة من السياسات الخضراء، فى جميع عملياتها ، بهدف تقديم منتجات وخدمات آمنه لعملائها ، والحفاظ على البيئة من جهه ، مع تحقيق مركز تنافسى متميز لها بالسوق الفندقى من جهه أخرى “.

المبادىء الأساسية للفنادق الخضراء:

إن الفنادق فى سعيها للخضار تنتهج مجموعة من المبادىء مثل التقليل Reducing, إعادة التدوير Recycling, وإعادة الإستخدام Reusing , وهم ما يطلق عليه 3R.s بالإضافة إلى الإحلال (الإستبدال Replacing و الإستعادة Recovering وإعادة التفكير Rethinking(Li.2011), حيث نجد أن:-

– التقليل Reducing : يستهدف إستخدام أقل كمية ممكنة من المواد التشغيلية , إذ يمكن تقليل حجم ووزن منتجات الفنادق , مثل الشراء بكميات كبيرة مما يؤدى لتقليل التكاليف وكذلك تقليل المخلفات .

– إعادة الإستخدام Reusing: وتعنى هذه العملية بالتشجيع على الإستخدام المتعدد للمنتجات والأدوات , فلا يجب التخلص من المنتجات إلى مدافن المنتجات بسهولة , حيث يجب تقليل إستخدام المنتجات والأدوات التى لا ينتفع منها بعد الإستخدام .

– إعادة التدوير Recycling: ويقصد بإعادة التدوير معالجة المنتجات البالية لتصبح منتجات جديدة وقابلة للأستعمال مرة أخرى , سواء لنفس الغرض أو لغرض آخر غير الذى صنعت من أجله , إن إعادة التدوير هى التطبيق الأكثر شيوعاً وفائدة للبيئة , إذ يمكن إعادة تدوير 40%من الورق و50%من زجاجات المياه , كما أن الطاقة المتوفرة من إعادة تدوير وعاء من الألمونيوم يمكن أن تستخدم فى تشغيل تلفزيون ثلاث ساعات.

– الإحلال (الإستبدال ) Replacing)) : مثل حالات إستخدام الحمامات قليلة الإستهلاك للمياه وإستخدام مواد التنظيف العضوية بدلاًمن الكلور .

– الإستعادة (Recovering) : حيث توجد بعض المخلفات لايمكن إعادة إستخدامها أو تدويرها , ولكن يمكن بإستخدام بعض المعدات الحديثة وتحويلها إلى وقود (4R.sGuide.2008).

– إعادة التفكير (Rethinking): وهى تعنى إعادة النظر فى قيم وثقافة المنشأة فى تجاه المجتمع والبيئة (4R.sGuide.2008).

دوافع إنشاء الفنادق الخضراء:

إن تحول الفنادق من فنادق تقليدية إلى فنادق خضراء يقوم على مجموعة من الدوافع يمكن ذكرها فيما يلى :

– تقليل التكاليف (Cost saving) : حيث أكدت العديد من الدراسات أن الدافع الرئيسى وراء تبنى الإتجاه الأخضر فى المنشآت الفندقية يكمن فى تقليل المصروفات التشغيلية نتيجة التقليل من إستهلاك الموارد الطبيعية مثل الطاقة والمياه , وأيضاً تقليل إنتاج المخلفات الصلبة , والفنادق الخضراء يمكنها تقليل التكاليف التشغيلية من خلال إدارة الطاقة بها إدارة فعالة , إستخدام التكنولوجيا الخضراء فى توفير الطاقة والمياه وتدوير بعض المنتجات وإعادة إستخدامها , فمثلاً فنادق إنتركونتينتال نجحت فى إستخدام الطاقة المتجددة الناتجة من الرياح بنسبة 100% , بالإضافة للأسطح الخضراء التى تساعد على تقليل مصروفات التبريد ,كما وفرت 40% من تكلفة الطاقة نتيجة إستخدام الإضاءة الموفرة للطاقة , أيضاً فندق Comfort ,الموجود فى مقاطعة ألبيرتا الكندية إستخدم نظام الطاقة الشمسية فى التغلب على إرتفاع الأسعار للطاقة وتقوم بتدفئة وتبريد الفندق كاملاً بهذا النظام الشمسى وذلك النظام كلفها 1,4 مليون دولار , ويعمل 14 يوماً بدون ضوء الشمس ويحتاج لصيانة قليلة .

– الضغوط الخارجية: وهى تشمل مجموعة من الضغوط التى تخلفها البيئة المحيطة بالمنشأة الفندقية مثل : التوافق مع التشريعات والقوانين الحكومية والدولية حيث أوضحت الدراسات أن عمليات وتجهيزات القطاع الفندقى تتأثر بالتشريعات البيئية حيث أشار 50% من أصحاب الفنادق المشاركين فى دراسة أقام بها , إن تزايد التشريعات البيئية يدفعهم نحو الإلتزام بالممارسات الخضراء .

– المؤسسات البيئية: حيث تشكل الإتحادات المهيمنة (الجمعيات التجارية) نوعاً من الضغط على المنشآت الفندقية حتى تتبنى التوجهات والمبادرات الخضراء, وذلك يأخذ شكل إتفاقات , بيانات أو إرشادات يتم تطويرها ودعمها من مؤسسات دولية ومحلية متخصصة فى صناعة السياحة والسفر مثل برنامج Agenda , الصادر عن منظمة السياحة الدولية Vnwtoعام 1996م , والمتعلق بصناعة السفر والسياحة .

– الضغط الإعلامى: من المتعارف عليه أنه كلما كانت التغطية الإعلامية جيدة وهادفة توجهت المؤسسات إلى الأخضر مخافة النقد اللاذع من الإعلام وإهتزاز صورتها فى السوق فالإعلام هو المرآة التى يرى الأفراد من خلالها التوجهات الخاصة بالمنظمات من حيث التوجه الأخضر من عدمه.

– رغبات الزبائن والمستهلكين: طبقاً للدراسات فإن العقدين الماضيين شهدوا تغيرات حادة فى رغبات وتوقعات المستهلكين , فالمستهلك اليوم أصبح على درجة عالية من الذكاء ويزداد تدريجياً إهتمامه بالبيئة ويتحول بشدة نحو الأخضر , وفى دراسة لاحقة وجد أن أكثر من 92,8% من العملاء اليونانيين لديهم توجهات خضراء.

– تحسين العلاقات مع المستفيدين : إذا كان المستفيد هو أى فرد أو مجموعة يمكن أن تؤثر أو تتأثر بإنجاز وتحقيق أهداف المنظمة , فإن الدراسات تؤكد أن تحسين العلاقات مع المستفيدين من أهم الدوافع الخارجية التى تدفع المنشآت لتطبيق المبادرات الخضراء .

– المميزات التنافسية (تحسين صورة المنشأة ) : فصورة المنشأة الخضراء هى نتيجة التفاعل بين المنشأة والعاملين والمستهلكين والمجتمع فى إطار الإهتمامات الخضراء , فالبرامج الخضراء تكسب الفنادق مميزات تنافسية ما دامت إختيارية حيث أكد 65% من العملاء أن الإدارة الخضراء للفنادق تحسن صورة وقدرة المنشأة التنافسية .

– المسئولية الإجتماعية: إن مفهوم المسئولية الإجتماعية لم يأتى من فراغ وإنما جاء كرد فعل منطقى عملى على المشكلات التى بدأت تصيب المجتمع والتى كانت تبرر على أنها نتيجة للعمليات الإنتاجية وأثرها السلبى فى المجتمع وإستنزاف الموارد الطبيعية والقصور فى الخدمات وتفاقم مشكلات الفقر والبطالة , فالمسئولية الإجتماعية هى الإلتزامات التى تتبناها المنظمة لحماية المجتمع وتعزيز المحتوى الإجتماعى فى أنشطتها (البكرى والنوى,2009), وبالتالى فإن مراعاة المسئولية الإجتماعية فى إدارة الفنادق للتحول إلى الأخضر (Sanya.Dodds.2008), وهذا ما فعلته فنادق إنتر كونتينتال , فنادق فيرمونت .

– تقليل المخاطر الإدارية: إن إدخال البرامج الخضراء فى كل القرارات الإدارية والتنفيذية يقلل من المخاطر والوقوع تحت طائلة القانون والتمتع بالأمان , وأيضاً المبانى الخضراء توفرالأمان للمستثمرين ولاتتطلب تكاليف إضافية لجعلها متوافقة بيئاً وتوفير كثير من التكاليف الإدارية الأخرى .

– إلتزام الإدارة العليا: إن إلزام الإدارة العليا بالمبادرات الخضراء يعتبر من أهم الدوافع الداخلية وهو شرط مسبق لضمان نجاح الإستراتيجيات الخضراء , فقرار التحول للأخضر فى العمليات الفندقية يتوقف على وعى وإدراك المدراء بالمشكلات البيئية وإلتزام الإدارة العليا يتبعه بلا شك إلتزام باقى المستويات الإدارية الأخرى .

– الموارد البشرية: العاملون لديهم وعى كافى بأهمية التوجهات الخضراء من خلال شعورهم بالمسئولية تجاه مجتمعهم , ويعتبر العامل الأساسى الذى يعتمد عليه الفندقيون ذوى الإتجاهات الخضراء , وهناك كثير من البرامج الخضراء التى إستطاعت أن تحفز العاملين على العمل معاً لتحقيق هدفهم المشترك مع ملاك الفندق والعملاء وهو التوجه للأخضر .

المسئولية الأخلاقية: لقد أكد كثير من أصحاب الفنادق أن ما دفعهم لتبنى المبادرات الخضراء هى قيمهم الأخلاقية وأكدوا أيضاً أنه يجب عند الترويج الأخضر للممارسات الخضراء الجمع بين الأبعاد الأخلاقية والإقتصادية , بمعنى التركيز أيضاً على المنافع الجوهرية التى من خلالها يتحمل الفندق المسئولية تجاه المجتمع والبيئة والأجيال القادمة , وقد وجد أن 53%من البريطانيين والأستراليين يفضلون الإقامة فى الفنادق التى تنفذ البرامج الخضراء نتيجة شعورهم بمنافع عاطفية نتيجة توفير بيئة خضراء للأجيال القادمة .

أوجه الإختلاف مابين الفنادق الخضراء والفنادق التقليدية والبيئية:

بدراسة الأدبيات يتضح لنا أن الفنادق الخضراء هى منشآت إقامة تعتمد على ممارسات بيئية متنوعة مثل الحفاظ على الطاقة والمياه وتقليل ناتجها من المخلفات الصلبة , أما الفندق البيئى فهو الذى تم إقامته بداخل أو قريباً من المناطق ذات الطبيعة التى يرغبها السائح وتقدم خدماتها المتوافقة بيئياً بينما ترتبط الفنادق التقليدية بالعديد من القضايا المتعلقة بتدهور البيئة حيث تستهلك مياه كثيرة وطاقة أكثر وتصدر لنا مخلفات غير قابلة للتدوير بالإضافة لأنواع أخرى من المخلفات سلبية التأثير.

فوائد ومزايا الفنادق الخضراء :

إن إنتهاج الفنادق للتوجهات الخضراء وتبنى البرامج الخضراء يمكن أن يحقق للمنشأة الفندقية المزايا العديدة التالية .

* تحسين بيئة العمل داخل الفندق .

* تحسين آداء الإدارة الفندقية عموماً .

* تقليل إستهلاك الموارد الأولية (مياه , طاقة).

* إستخدام المبادرات الخضراء فى التسويق للفندق.

* تحسين صورة المنشأة الفندقية.

* تقليل تكاليف التشغيل .

* تقليل إنتاج المخلفات الصلبة .

* زيادة رضاء العملاء .

* زيادة القدرة التنافسية للفندق .

* تعزيز المشاركة بين الفندق والمجتمع .

* إستخدام البرامج الخضراء لتحسين الروح المعنوية للعاملين وتحفيزهم .

* زيادة نسبة الإشغال بالفندق .

* تقليل مستوى دوران العمالة .

* تقليل تكاليف التوافق مع التشريعات والقوانين .

درجات الفنادق الخضراء:

يمكن تصنيف الفنادق الخضراء إلى طبقات أو مستويات ومنح كلاً منها درجة لونية مدعمة بصفات للمقارنة كما يلى :

– أخضر Green: وهو المستوى الذى يلزم الفندق لتحسين عملياته وتكيفيها مع الحد الأدنى من الإلتزام البيئى مثل إستخدام مصابيح الفلوريسنت , وإعادة إستخدام المناشف والبياضات.

– أكثر خضره Greener: وهو المستوى الثانى للفنادق الخضراء ويشمل تغيرات مهمة فى عمليات وأنشطة الفندق مثل تطوير وتحديث أنظمة فعالة لإعادة التدوير .

– أكثر أكثر خضره Greenest: وهو يتضمن تنفيذ تطبيقات متقدمة تكنولوجياً ومكلفة , تتطلب إستثمارات طويلة الأمد للمحافظة على البيئة .

المزيج التسويقى الأخضر فى المنظمات الفندقية الخضراء:

فى ظل ضرورة توجه المنشأت الفندقية نحو التسويق الأخضر فإنه يجب عليها إنتهاج المزيج التسويقى الأخضر بمفهومة الواسع وليس المزيج التقليدى القائم على المنتج ، السعر ، التوزيع الأخضر ، الترويج الأخضر فقط ، حيث يشمل المزيج التسويقى الأخضر بالمفهوم الواسع على العناصر التالية:

– المزيج التسويقى الأخضر الداخلى 7P`s))

* المنتج / الخدمة الفندقية الخضراء : وهى تقديم المنتجات ( الخدمات ) الخضراء للعملاء ، مع ضرورة متابعة هذه المنتجات والخدمات خلال مراحل دورة حياتها لضمان إستخدامها ضمن التوجه الأخضر .

والمنتجات والخدمات الخضراء عند قياسها يتم الاعتماد على الأبعاد التالية:

توفر المنتجات والخدمات ، تنوع المنتجات والخدمات ، تقديم المنتجات والخدمات.

والخدمة الفندقية مكونة من عناصر اساسية هي الاقامة ، الأطعمة والمشروبات ، الخدمات ، التسهيلات الأخرى .

ومن هنا نجد أن المنتج الفندقى ينقسم لقسمين اساسين هما :

منتجات ملموسة (سلع مادية) : غرف ، أطعمة ، مشروبات.

منتجات غير ملموسة (خدمات) : مثل خدمة الغرف ، خدمة الغسيل ، خدمة الكى ، خدمة الترفيه ، خدمات الاتصال ، مصارف ، محلات تجارية ، محلات بيع الزهور ، هدايا ، كتب ، أدوية،……الخ.

ومن الجدير بالذكر الإشارة إلى أن الخدمات الفندقية تختلف عن غيرها من الخدمات والأنشطة التجارية والصناعية الأخرى مما جعلها تتميز بخصائص منها أنها غير ملموسة ، قابلة للفناء والتلف ، الطلب عليها غير موسمى ، تتأثر بالظروف السياسية ، تجمع بين النشاط الخدمى والنشاط التجارى ، العنصر الانسانى مهم جدا فى النشاط الفندقى ، إرتفاع نسبة المال المستثمر فى المجال الفندقى.

وعند قياس المنتجات (الخدمات) الخضراء يتم الاعتماد على الأبعاد التالية توفر المنتجات والخدمات ، تنوعها وكذلك عملية تقديمها

* التسعير الأخضر الأخضر للمنتجات / الخدمات الفندقية : وهو تسعير المنتجات والخدمات الفندقية الخضراء بما يتلائم مع المستهلكين الخضر ، مع الأخذ فى الإعتبار الإضافات التى قد تضاف للسعر الأصلى بسبب تكاليف التوجه الأخضر ، حتى يصبح معادلا للقيمة المتبادلة بين الطرفين (الفندق ، النزيل) .

* التوزيع الأخضر : وهو يعلق بعملية إيصال الخدمة أو المنتج الفندقى للعميل ، والخدمات الفندقية تتسم بأن المنتجات والخدمات تقدم للنزيل بالمنشأة الفندقية ، كما أن توزيعها يكون من خلال وكالات عاملة فى المجال السياحى ، وعملية توزيع المنتج والخدمة الفندقية يجب ان تتم من خلال إتباع معايير التوزيع الأخضر الخضراء وعند قياسها تستخدم معايير قياس مثل الموقع ، الحجوزات ، اللوحات الإرشادية ، وسائل وأدوات التوزيع الأخضر .

* الترويج الأخضر : وهو يشمل كافة الأنشطة الترويج الأخضر ية التى يتم من خلالها الإتصال بين الفندق والعملاء بشرط أن تكون الأنشطة الترويج الأخضر ية متوافقة مع المعايير الخضراء ، مع التركيز على الناحية الإرشادية من خلال الملصقات البيية ، والمعلومات الإرشادية بخصوص االمنتجات والخدمات الخضراء والاستخدام الآمن لها .

والترويج الأخضر عند قياسه نركز على مجموعة من أدوات القياس وهى الاعلان ، الشعارات ، الاتصال الشخصى ، الدعاية ، الهدايا ، العينات المجانية ، المعارض والمؤتمرات والندوات.

* العاملين (الأفراد) : حيث يعتبر العنصر البشرى هو العامل الأساسى فى نجاح الفنادق أو عدم نجاحها ، حيث هم المؤدون للخدمة والأكثر إحتكاكا وتعاملا مباشرا مع النزلاء ، ويجب إختيار الأفراد من ذوى الميول و التوجهات الخضراء ، ثم الاهتمام بتدريبهم دوما على الممارسات والسلوكيات ذات التوجه الأخضر.

وعند قياس متغير، العاملين يجب التركيز على الأبعاد التالية : المهارة ، المظهر ، الملبس ، التعامل مع النزلاء ، الإرشاد للنزلاء نحو السلوك الأخضر ، الاستجابة للنزلاء.

* البيئة المادية الخضراء: وهى عبارة عن النواحى الملموسة مثل الآثاث والديكور والألوان والتصميم الداخلى ومواقف السيارات والضوضاء والسلع التى تسهل الخدمة ، مما يعنى أن البيئة المادية الخضراء هي تبنى سياسات لدعم وتشجيع التوجه الأخضر بالفندق مع مراقبة وتقييم الآداء البيئى بشكل مستمر، ويتم قياس البيئة المادية الخضراء من خلال المظهر العام للفندق ، الآثاث والديكور ، الهدوء والراحة ، الاتصالات ، الأنشطة الرياضية ، توفر القاعات ، أماكن للمدخنين وغير المدخنين .

* علمية تقديم الخدمة الخضراء : تعد علمية تقديم الخدمة الخضراء من أهم عناصر المزيج التسويقى الأخضر وخاصة فى المنشأت الفندقية ، وتعرف علمية تقديم الخدمة الخضراء بأنها ” سلوك العاملين ، كيفية تقديم الخدمة وتوصيلها ، درجة الآلية المستخدمة فى تقديم الخدمة ، ودرجة الحرية المعطاه للعامين ، ودرجة إشتراك العملاء فى إنجاز الخدمة ، وتدفق المعلومات ، وأنظمة الحجوزات والانتظار”.

وعند قياس بعد علمية تقديم الخدمة الخضراء نركز على الترحيب ، الاستقبال ، الدقة ، حرية التصرف ، آلية تقديم الخخدمة ، درجة تدفق المعلومات والحجوزات ، الانتظار ، مساهمة النزلاء فى إنجاز الخدمة .

المنتجات والخدمات بالفنادق الخضراء:

تتلخص منتجات الفنادق الخضراء فيما يلى:

• الغرف الخضراء Green room: ويقصد بالغرف الخضراء خلو كل من الإنشاءات وعمليات الترميم الخاصة بها من التلوث وكذلك الضوضاء , بحيث تلبى البيئة الداخلية للغرف متطلبات السلامة للعملاء , والتأكد من عدم وجود إنبعاثات لمواد ضارة سواء من الأثاث أو الآلآت , الديكور , الأقطان , ويفضل التجديد المستمر للهواء داخل الغرف والصيانة الدائمة لأجهزة التكييف وأن تكون مواد البناء والدهان والديكورات خضراء , والمفارش من الأقطان الطبيعية , مع إستخدام الصابون والزيوت الطبيعية بالإضافة إلى الآلآت والمعدات الموفرة للطاقة , دورات المياه والدوشاش الموفرة للمياه , كما أن مكونات الغرفة يمكن إعادة تدويرها , والأصواف والأقطان نقية وحيوية بالإضافة إلى إستعمال أقل قدر ممكن من الكروم والمعادن وإستخدام الأخشاب للأثاث والأرضيات , إلى جانب الأجهزة الموفرة للطاقة , مماجعل كثير من العملاء يظهرون تفضيلهم للأقامة فى الغرف الصديقة للبيئة .

• الغذاء الأخضر Green food: ويقصد بالغذاء الأخضر الغذاء الصحى الطازج الخالى من الملوثات , الإضافات الغير عضوية , والوصول لذلك الغذاء العضوى ذو المعايير الخضراء يجب ألا يسمح بإستخدام المبيدات الحشرية , الأسمدة , المخصبات غير العضوية , الهرمونات فى الزراعة وإنتاج الأغذية , وأن تخضع عملية إنتاج وتخزين وتعبئة الغذاء للمعايير البيئية , ويدخل ضمن معايير الغذاء الأخضر التعامل العلمى مع المخلفات الغذائية والإستفادة منها وتوفير أمكنة لغير المدخنين فى المطاعم الخضراء .

• الخدمة الخضراء Green service: الخدمة الخضراء هى تلك الخدمة التى يستخدم فى إعدادها وتقديمها إستخدام الوسائل والمعدات والآلآت الصديقة للبيئة فى عمليات الخدمة والتى تعزز من عملية الإستهلاك الأخضر , وهذا من شأنه أن يعنى أن الخدمة الخضراء تدعم عملية الإستهلاك المعتدل فى كل تفاصيل الخدمة , وتحتاج الخدمات الخضراء إلى تعاون جميع العاملين والعملاء فى الجهد , فالعاملين يمكنهم نقل الأفكار الخضراء والوعى البيئى للعملاء بالتعامل الجيد معهم , حيث يمكن تقديم الهدايا والتخفيضات للعملاء التى تتوافق ممارستهم مع مبادىء الإستهلاك الأخضر .

مبادرة النجمة الخضراء للفنادق فى مصر:

لقد أصبحت مصر فى طريقها لتصبح واجهة سياحية مستدامة , ولعل الخطوة الأولى هى تطبيق برنامج النجمة الخضراء للفنادق فى مصر , بالإضافة للتراث الثقافى الكبير للدولة المصرية تعد الموارد الطبيعية الموجودة فى مصر مثل الشواطىء غير الملوثة , والحياة البحرية الفريدة من نوعها , والمياه النقية هى العوامل الرئيسية لقطاع السياحة , وتحتاج هذه الموارد إلى الحماية , وإنطلاقاً من هنا بدأت مبادرة النجمة الخضراء.

ويمثل برنامج النجمة الخضراء شهادة بيئية وطنية وبرنامج لبناء القدرات تم إعداده بشكل خاص ليناسب قطاع الفنادق المصرية بغرض تشجيع الفنادق والمنتجعات المصرية على تحقيق الدرجة المثلى من الإستدامة , وقد تمت الموافقة على برنامج النجمة الخضراء والإعتراف بها على المستويين المحلى والدولى عبرالعمل عن قرب مع المؤسسات السياحية العالمية الرائدة ورواد قطاع السياحة المصرى والألمانى , ومؤسسات صناعة السياحة المصرية وهيئات السياحة المصرية .

ومبادرة النجمة الخضراء إنطلقت على أسس منهجية تشاركية وتفاعلية , تتم عبر إحضار خبراء ومتخصصين محلين على نفس الطاولة , من خلال عملية مدتها عامين تم إنشاء نظام فنادق النجمة الخضراء وتنفيذ إختباراتها على الفنادق والمنتجعات فى منطقة الجونة التجريبية , ثم تطور هذا النظام وأصبح برنامج واسع النطاق يعمل على توجيه صناعة الفنادق المصرية لتحقيق إستدامة أكثر .

أهداف برنامج النجمة الخضراء:

• تشجيع القطاع الفندقى فى مصر للتحول إلى فنادق خضراء , حيث يهدف برنامج النجمة الخضراء إلى التأثير العميق فى عملية تطوير الوجهات السياحية فى مصر , ويقوم البرنامج بذلك من خلال تشجيع وحث قطاع الفنادق على إتخاذ ما يلزم من إجراءات نشطة وفعالة فى إتجاه الحفاظ على الموارد الطبيعية وحمايتها من خلال تطبيق نظام النجمة الخضراء على عملياتها الفندقية وتدريب موظفيها ومشاركة نزلائها وفقاً لذلك .

• العمل كمنارة للقطاعات السياحية الآخرى فى مصر , حيث من خلال البدء بالقطاع الفندقى تم إتخاذ خطوة أولى لتحويل قطاع السياحة ككل إلى الإستدامة المثلى , وعلى المدى الطويل سيتم التحول للقطاعات الآخرى مثل السفن البحرية , الغطس .

• تحسين الآداء الأخضر (البيئى ) للوجهات السياحية بشكل جذرى .

• الحفاظ على التنوع الحيوى للحياة البحرية فى جميع الفنادق الحاصلة على النجمة الخضراء.

• تقليل إستهلاك الطاقة والماء بدرجة كبيرة بنسبة 20%- 30%.

• تنمية الإستخدام المتزايد للطاقة المتجددة .

• ضمان معالجة المخلفات والصرف الصحى بشكل مناسب .

• رفع درجة الوعى بشأن الحماية البيئية والتوجه الأخضر بين ضيوف الفندق والموظفين والنزلاء و بناء قدرات الإدارة المستدامة للفندق .

المزايا التى يحققها الفندق من إنضمامه لبرنامج النجمة الخضراء:

• يصبح الفندق جزءاً من أنشطة التسويق والترويج الأخضر الفعالة التى يرعاها شركاء المشروع المحليون والدوليون .

• إمكانية وسهولة دخول الفندق بشكل مباشر إلى الأسواق التى يستهدفها قطاع السياحة فى مصر

• يتم من خلال منظمات ومشروعات السياحة الدولية تقديم البرامج لفنادقها المعتمدة بصورة مباشرة فى المؤتمرات والعروض التجارية وورش العمل الدولية وعبرالعديد من البوابات الإلكترونية

• تسويق الفندق وأنشطته الخضراء بإستخدام العلامة التجارية لفنادق النجمة الخضراء وأدوات التسويق ذات الصلة .

• الحصول على ميزات سوقية تنافسية والترويج الأخضر للفندق بين قطاع عريض من العملاء .

• مساهمة الفندق الخاصة والفعالة فى حماية البيئة الطبيعية والحد من تأثيرات عمليات الفندق على البيئة ودعم أنشطة تحقيق الإستدامة لقطاع السياحة .

• المحافظة على عوامل الجذب للزوار بفندقك مما يساعد على إستدامة وإستمرارية أعمالك لمدى طويل.

• المساهمة فى تقليل الفندق لتكاليف التشغيل من خلال تقليل إستهلاك الطاقة والمياه والتعامل مع المخلفات بطريقة إيجابية مما يزيد الكفاءة التشغيلية وبالتالى توفير الأموال للفندق مما يساهم فى زيادة أرباحه .

زيادة مستوى الرضا بين عملاء الفندق وتحسين الصورة الذهنية للفندق أيضاً لدى العملاء والعاملين خاصة العملاء ذوى التوجهات الخضراء .

كيفية تصنيف الفنادق طبقاً لبرنامج النجمة الخضراء:

يعتمد نظام تصنيف النجمة الخضراء للفنادق على الإعتماد الذى من خلاله يتم منح النجوم الخضراء طبقاً لمستوى الآداء الأخضر للفندق , حيث لا يعد الحصول على النجوم الخضراء أمراً سهلاً , حيث يجب :

• إجتياز برنامج بناء القدرات التابع لبرنامج النجوم الخضراء .

• يقوم الفندق يتلبية 100 معيار إلزامى بنسبة 100% .

• التصديق من قبل مسئولى البرنامج على الإجراءات البيئية والإجتماعية والممارسات المبتكرة .

• التحقق من تطبيق الإجراءات من خلال لجان مستقلة تسمى لجنة التدقيق .

• فى حالة تحقق الشروط السابقة يتم منح الفندق الحصول على 3 أو4 أو 5 نجوم .

– ويكون بالتالى هناك ثلاثة مستويات لمنح النجوم الخضراء هى كما يلى:-: الفندق الأخضر ، الفندق الأخضر جدا ، الفندق الأخضر بدرجة كبيرة جدا.

رابط مختصر
2020-06-27 2020-06-27
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بروباجندا الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

بروباجندا