المعارضة في هندوراس تطالب رسمياً بإلغاء الانتخابات الرئاسية الأخيرة

بروباجنداآخر تحديث : الأحد 10 ديسمبر 2017 - 11:25 صباحًا
المعارضة في هندوراس تطالب رسمياً بإلغاء الانتخابات الرئاسية الأخيرة

طالبت أحزاب المعارضة في هندوراس رسميا بإلغاء الانتخابات الرئاسية التي جرت الشهر الماضي في البلاد وأثارت أعمال عنف مميتة في الشوارع وسط مزاعم بوقوع عمليات تزوير.

وذكرت هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) اليوم الأحد أن زعيم المعارضة سلفادور نصرالله اتهم السلطات الانتخابية بالتلاعب في النتائج لصالح الرئيس المنتهية ولايته خوان أورلاندو هيرنانديز، مشيرة إلى أن النتائج الرسمية قد أظهرت فوز هيرنانديز بفارق ضئيل.

وقال نصر الله إن العالم كله يعرف ما حدث، وأعرب عن اعتقاده بأن العالم لن يسمح بسرقة إرادة الشعب في هندوراس.

وكان نصر الله قد طالب بأن تقوم هيئات دولية مستقلة بإعادة فرز الأصوات ودعا أنصاره إلى التظاهر، كما تقدم بشكوى ضد رئيس المحكمة العليا للانتخابات ديفيد ماتاموروس بشأن وقوع عمليات تزوير في الانتخابات.

ورفض رئيس المحكمة هذه الاتهامات وقرر إعادة فرز الأصوات في 4753 صندوقا يشتبه بأنها تتضمن نتائج مغايرة لتلك التي أدخلت في النظام المعلوماتي للمحكمة.

وقال ماتاموروس إن هذا التعداد الجديد الذي يجري بحضور ممثلين عن المجتمع المدني ومراقبين من منظمة الدول الأمريكية لكن بدون ممثلين للمعارضة – التي رفضت المشاركة – يفترض أن ينتهي غدا الإثنين.

رابط مختصر
2017-12-10 2017-12-10
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بروباجندا الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

بروباجندا