القصة الكاملة لأزمة ريهام سعيد مع قناة النهار

بروباجنداآخر تحديث : الجمعة 30 أكتوبر 2015 - 8:08 مساءً
القصة الكاملة لأزمة ريهام سعيد مع قناة النهار
ريهام سعيد

البداية كانت بحلقة ” فتاة المول” أثارت جدلأ وغضبا علي مواقع التواصل الاجتماعي مما دفع ذلك إلي تدشين حملات وصفحات عبر مواقع التواصل الاجتماعي تطالب بمقاطعة البرنامج ومقاطعة منتجات الشركات الراعية للبرنامج، مما ادي ذلك إلي بدء انسحاب مايقرب من 15 معلن من الشركات المعلنة المعروفة في السوق.

حيث قررت شركة شيبسي إيقاف جميع إعلانتها في برنامج صبايا الخير وإخلاء مسئوليتها عما ورد في البرنامج، كما أعلنت شركة دوف أنها غير مسؤولة عن محتوى البرنامج، وأنها قررت وقف الإعلان في البرنامج.

كما قررت شركة ”كلير” وقف الإعلان في البرنامج، وإخلاء مسؤوليتها عن محتوى ”صبايا الخير”، وكذلك قررت شركة إيديتا صاحبة العلامة التجارية لفريسكا ومولتو وتودو وتوينكز وقف الدعاية في البرنامج.

كما انسحبت شركة داوني، وشركة دابر فاتيكا، وشركة برسيل، و”بامبرز”، وأوقفت شركة فاين بيبي إعلاناتها في صبايا الخير.

وكانت أيضًا قد أعلنت شركة العربي انسحابها أمس من رعاية برنامج صبايا الخير، و فيتراك، وشركة بيتي، والمراعي، وشركة فاين للمناديل الورقية، وشركة ايفي بيبي، وألو ايفا.

وعلى صعيد اخر تطورت الأحداث داخل القناة، وأعلن الإعلامي محمود سعد في حلقة أمس عن غيابه عن تقديم حلقة اليوم وأن الكاتب الصحفي خالد صلاح سيقدم البرنامج لاستضافة ريهام سعيد في حلقة استثنائية، مضت ساعات وأعلن في اليوم خالد صلاح عن إلغاء حلقة الليلة مؤكدا أن القناة في طريقها لاتخاذ قرارات قوية احتراما للناس.

ثم أصدرت القناة بيان تعلن وقف البرنامج لمدة فضلا عن فتح تحقيق علي خلفية الحلقة المثارة للجدل ” فتاة المول”، وتعتذر للمشاهدين والسيدات.

كما ردت المذيعة ريهام سعيد، علي البيان الذي نشره الإعلامي عمرو قورة رئيس مجلس إدارة شركة ترنتا المالكة لتلفزيون النهار، وقالت، في تعليق منها على بيان “قورة”عبر صفحته بـ”فيس بوك”: “أنا قدمت استقالتي.. وأنا اللي رفضت الظهور”، في إشارة منها إلي الحلقة التي كان مقرر لها الظهور عليها الليلة مع الإعلامي خالد صلاح.

رابط مختصر
2015-10-30 2015-10-30
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بروباجندا الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

بروباجندا