الفلسطينيون ينتفضون.. وانتشار كبير لقوات الاحتلال عقب قرار “ترامب”

بروباجنداآخر تحديث : الأربعاء 6 ديسمبر 2017 - 11:40 مساءً
الفلسطينيون ينتفضون.. وانتشار كبير لقوات الاحتلال عقب قرار “ترامب”

عمت شوارع وأحياء محافظة خان يونس جنوب قطاع غزة، مساء اليوم الأربعاء، المسيرات المنددة بإعلان الرئيس الأمريكي الاعتراف بالقدس العربية عاصمة لدولة الاحتلال الإسرائيلي.

وخرج آلاف المواطنين عقب خطاب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب رغم الأجواء الماطرة تعبيرا عن غضبهم، ورددوا شعارات منددة بالإعلان.

واعتبر عضو قيادة حركة فتح في إقليم شرق خان يونس المهندس أشرف أبو دقة، أن حالة الضعف التي يعيشها العرب عامة والانقسام الفلسطيني خاصة ساهم في اتخاذ مثل هذا القرار.

وقال: إنه مطلوب من قيادة الشعب الفلسطيني تجسيد الوحدة الوطنية وإنهاء حالة الانقسام بشكل فوري للتصدي مجتمعين لكافة المؤامرات التي تحاك ضد القضية الفلسطينية عقب القرار الأمريكي الخطير.

وعلت مكبرات الصوت المنددة بالقرار الأمريكي الظالم كافة أنحاء محافظة خان يونس.

أعلنت القوى الوطنية والإسلامية في مدينة القدس المحتلة، مساء اليوم الأربعاء، الإضراب العام والشامل في القدس، احتجاجا على إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، مدينة القدس عاصمة لدولة الاحتلال الإسرائيلي، وأكدت أن القدس عاصمة الشعب الفلسطيني ودولته المستقلة.

وسادت حالة من الغضب والاحتقان المدينة المقدسة برمتها، في حين فجّر شبان الأحياء والبلدات المقدسية غضبهم بمواجهات بدأت عقب انتهاء خطاب “ترامب”، وتتركز المواجهات في العديد من الأحياء المجاورة والمتاخمة للقدس القديمة، ويتوقع أن تمتد لتعم كافة أنحاء المدينة.

خرج مئات اللاجئين الفلسطينيين في لبنان الى الشوارع، احتجاجا على اعلان الرئيس الامريكي دونالد ترامب اعترافه بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وهتف المتظاهرون في مخيم الراشدية للاجئين في جنوب لبنان لصالح فلسطين.

وأعلن الفلسطينيون في مخيمات اللاجئين في لبنان غدا الخميس “يوم الغضب”. ويتواجد نحو 400 ألف لاجئ فلسطيني في 12 مخيما في جميع أنحاء لبنان.

فيما شهد الطريق العام نابلس-رام الله مساء اليوم الأربعاء انتشارا مكثفا لقوات الاحتلال الإسرائيلي.

فقد انتشر العشرات من جنود الاحتلال المشاة على مشارف العديد من القرى والبلدات وبخاصة بالقرب من قرية اللبن الشرقية جنوب نابلس، وبمحاذاة بلدتي ترمسعيا وسنجل شمال رام الله.

وتزامن ذلك مع نصب حاجزين متنقلين على مشارف بلدة بيتا جنوب نابلس، وبالقرب من مفرق مستوطنة بركان المقامة عنوة على أراضي المواطنين، حيث جرى توقيف العديد من السيارات الفلسطينية والتدقيق في هويات ركابها وتفتيشها.

وسبق ذلك أن أوصت قيادة جيش الاحتلال الإسرائيلي مختلف الوحدات العسكرية المتواجدة ضمن التدريبات تكون على أهبة الاستعداد لنقلها بأي لحظة إلى الأراضي الفلسطينية المحتلة، تحسبا من اندلاع مواجهات خلال فعاليات يوم الغضب رفضا لقرار الرئيس الأمريكي الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأمريكية للقدس.

أكدت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بإعلانه اليوم الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارتها إليها، وجه صفعة كبرى إلى العالم كله، وسطا على مدينة القدس، عاصمة دولة فلسطين، كما لجأ إلى تزوير الوقائع مستهتراً بمشاعر ملايين الفلسطينيين والعرب والمسلمين، متحدياً إرادة الشرعية الدولية وقراراتها، ليدفع بالمنطقة إلى آتون الانفجار الكبير.

وقال الناطق باسم الجبهة الديمقراطية – في بيان صادر عنها مساء اليوم الأربعاء وتلقى مكتب وكالة أنباء الشرق الأوسط بعمان نسخة منه – إن سياسة الانتظار لن تجدِ نفعاً، وقد أثبت الرهان على الولايات المتحدة فشله للمرة الألف ما يفرض على القيادة الفلسطينية السياسية اتخاذ الموقف الذي يستجيب للتصدي لخطورة الخطوة العدوانية الأمريكية ويصون عاصمة دولة فلسطين من السطو الأمريكي الإسرائيلي عبر العودة إلى البرنامج الوطني الفلسطيني والتخلي عن أوهام الحل السياسي برعاية الولايات المتحدة، فضلا عن العودة إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة لطلب العضوية العاملة لدولة فلسطين وعاصمتها القدس الشرقية المحتلة بموجب قرار “متحدون من أجل السلام” واللجوء إلى محكمة الجنايات الدولية ضد مجرمي الحرب الإسرائيليين بحق شعبنا.

ودعا الناطق باسم الجبهة الديمقراطية، الشعوب العربية وقواها السياسية لتحمل مسؤولياتها القومية نحو القدس والقضية الفلسطينية، والضغط على قادة دولها لإتخاذ إجراءات على مستوى المسؤولية القومية؛ بما فيها مقاطعة الولايات المتحدة وإدارتها والبضائع والمصالح الأمريكية في المنطقة.

كما دعا جماهير الشعب الفلسطيني البطل وقواه السياسية كافة للتوحّد حول القدس وحول كل شبر من أرض فلسطين في مناطق الـ48 والضفة وقطاع غزة والشتات وإلى جماهير الشعوب العربية، ومواصلة أيام الغضب والتظاهرات على طريق استنهاض الانتفاضة والمقاومة نحو العصيان الوطني في حرب شعبية مفتوحة إلى أن يحمل الاحتلال والاستيطان عصاه ويرحل عن الدولة الفلسطينية المستقلة.

و كان الرئيس الأمريكى دونالد ترامب، قد أعلن، في كلمة له من البيت الأبيض اليوم الأربعاء، رسميا أن القدس عاصمة لإسرائيل، مشيرا إلى أن ذلك قد تأخر كثيرا، ولا يمس بالوضع النهائي للتسوية بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

رابط مختصر
2017-12-06
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بروباجندا الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

بروباجندا