الغاز الامل القادم| بقلم جمال عسكر

بروباجنداآخر تحديث : السبت 25 يوليو 2020 - 8:41 صباحًا
الغاز الامل القادم| بقلم جمال عسكر

تتوجه انظار مصنعى السيارات الى مصر بعد تصريحات رئيس الدوله ووزيرة التجاره والصناعه نحو اتجاه الدوله لتحويل السيارت للعمل بمنظومة الغاز بعد الاكتشافات التى ظهرت مع حقل ظهر واصبح لدينا ثلاثه ترليون متر مكعب من احتياطى الغاز وفى نفس الوقت لدينا استيراد محروقات بمقدار تسع مليار من العمله الصعبه والتى يمكن ان تستثمرها الدوله فى مشروعات قوميه اخرى مثل شبكة الطرق المصريه للعمل على رفع دخل الفرد والدخل القومي وبوجود هذا الحقل بدء تفكير الدوله فى استغلال تلك الامكانيات لتموين السيارات بالغاز بدلا من البنزين وهنا اود ان اوجه نظر مسؤلى الدوله ان استغلال الغاز فى عالم الصناعه سوف يكون له المردود المتميز والاكثر فائده وذلك فى صناعات متعدده منها صناعة البتروكيماويات والحديد والصلب والاسمده وصناعة الاسمنت وصناعات اخرى هامه ومن هنا بدء توجه الدوله بالتفكير باستغلال هذه الثروات لاضافة منظومة الغاز للسيارات بجانب البنزين بتكلفه تتراوح للسياره الواحده صغيره كانت ام الكبيرة تتراوح من 8000 جنيه 15000 جنيه.

وهنا تبدا الاستفسارات حول اهمية تحويل السيارات من بنزين الى غاز واستجابة السياره لهذا الامر، ونجيب القارئ، بانه وفى البدايه يجب ان تتجاوز كفاءة المحرك %70 واذا كان اقل من ذلك لا يمكن تحويله، ثانيا بالنسبه للدوله هى تبحث عن انخفاض معدلات التلوث نتيجه للانبعاثات الكربونيه التى تكلف الدوله مبالغ طائله لعلاج امراض الربو والامراض الصدريه نتيجه السموم التى جعلت من مدينة القاهرة رقم واحد عالميا فى التلوث ولكن على الدوله دور خطير ان توفر البنيه التحتيه الجيده بانشاء مراكز تموين السيارت على مختلف المحاور الطوليه والعرضيه والتى ضختها الدوله 8078 كم اسفلت جديد ورفع كفاءة القديم بتكلفه مقدارها 175 مليار جنيه بخلاف الشبكه القديمه المترامية الاطراف ومن هنا نوجه ان تحويل التاكسي والملاكى والمينى باص والباص والميكروباص للسيارات الموديلات القديمه من خمس الى عشرون عام وهنا يجب ان نكرر ان كفاءة المحرك يجب ان تتجاوز % 70 واما عن السيارات الزيرو فان الشركات العالميه تمنع الحذف او الاضافه على سياراتها كى لا تخرج من الضمان اما الشركات الصغيره الصينيه لا تبالى بتركيب مثل هذه المنظومات على سياراتها تحت محازير معينه.

السؤال الاهم هل الغاز يؤثر على مكونات المحرك الداخليه من صمامات او بساتم او خلافه هنا نوجه نظر القارى، ان درجات حرارة البنزين بانواعه 80 92 95 درجة النقاء تصل من 800 الي 1000 درجه مئويه، ولكن درجة نقاء الغاز تصل الى 115 ولكن الملاحظه الهامه ان الحراره لا ترتفع كما نتخيل ولكن الاحتفاظ بالحراره لمكونات المحرك تستمر طويلا مما يؤكد ان اهمية وجود دورة وتبريد قويه ومنظومة غاز جيده تعمل على ضخ بخات متتاليه من البنزين تعمل على تبريد مكونات المحركات من الداخل كى لا تتاثر فعليا بالحرارة المتولده نتيجة استخدام الغاز ولذا نرى وجود منظومة كمبيوتر عالية الجوده تستخدمها شركات الغاز حاليا كى تصل الى الدقه والجوده المطلوبه.

ولنا لقاء قريب احصائى لتوضيح راى الوزيره نيفين جامع بتحويل عدد مليون وثمانى الف سياره، وعن ما نحتاحه من وقت لاجراء هذه العمليه بطريقه مبسطه لنضع بعض خبراتنا امام متخذى القرار.

واخيرا اتمنى لكم السلامه

مهندس جمال عسكر خبير قطاع السيارات

رابط مختصر
2020-07-25 2020-07-25
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بروباجندا الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

بروباجندا