العشماوي فوق مقصلة عشماوي| بقلم بسمه العقده

بروباجنداآخر تحديث : الأحد 2 يونيو 2019 - 12:10 صباحًا
العشماوي فوق مقصلة عشماوي| بقلم بسمه العقده

تابعت مثلما تابع ملايين المصريين لحظة إستلام الوزير الصقر اللواء عباس كامل، للهدف ووضعه على متن طائرة حربية بيد القوات الخاصة للمخابرات وإستقدامه لمصر مقيداً .

كانت الزغاريد تتطاير في بيوت المصريين وفي عائلتنا فرحة بالقبض على الإرهابي المجرم هشام العشماوي .. ليس لثأر عام فقط ولكن فرحاً بإقتراب القصاص لإبن عمتي الشهيد العميد إمتياز آسحاق محمد .

أول ما شهدت مشاهد عودته ذليلاً لأرض الوطن مصرنا الغالية بين مخالب الصقور صرخت دون وعي .. ” ينصر دينك يا سيسي حقك راجع يا إمتياز ” .

كان الإرهابي القاتل هشام العشماوي والمكنى بأبو عمر المصري زعيم تنظيم المرابطون والذي خطط لعمليات إرهابية عديدة على أرض مصرنا منها العملية التى تمت فى طريق الواحات ٢٠ أكتوبر ٢٠١٧ في الكيلو ١٣٥ .

هناك على تلك البقعة الطاهرة من أرض مصر أستشهد حراس الأرض والعرض ١٦ من قوات الأمن ما بين عميد وضابط ومجند وإصابة ١٣ آخرين من رجالنا فى وزارة الداخلية أثناء مواجهات دامية مع عناصر إرهابية تابعة لشبح الموت العشماوي .. العقل المدبر لهذه العملية الخسيسة .. التي راح ضحيتها زهرة شباب عائلتي العميد إمتياز ابن عمتي الذي أستشهد بعد إطلاق ٦ رصاصات عليه في أماكن متفرقة بجسده الطاهر .

ولمن لا يعرف إمتياز .. هو إمتياز آسحاق محمد كامل إبن حي العباسية مواليد ديسمبر ١٩٦٥ خريج كلية الشرطة حاصل على فرق كثيرة على مدى حياته الوظيفية منها:

١) فرقة معلم تدريب عسكري .. ٢) معظم فرق الأمن المركزي والعمليات الخاصة حاصل عليها والمهام القتالية وتطهير البؤر الإجرامية سواءاً في طرق الزراعات أو الصحاري أو المدن .. ٣) تدرج في الأماكن الوظيفية حيث كان يقوم على إشراف إعداد وتدريب القوات بكونه قائداً لقطاع القوات التي كان يقوم بالإشتراك معها في إنهاء المهام المكلفون بها .. ٤) آخر تدرج حصل عليه عميد والوكيل الجغرافي في العمليات الخاصة بمنطقة حي الهرم .. ٥) كان قائد الحملة الأمنية في الكيلو ١٣٥ طريق الواحات الذي إستشهد فيها ..

رحم الله إمتياز وكل رفاقه وكل شهداء الوطن في الفردوس الأعلى في عليين عند ملك مقتدر .. ولعن الله الجبناء الخونة الذين خانوا العهد والولاء وباعوا ضمائرهم للشيطان وصاروا رفقاء لمنجل الموت يحصدون آرواح زهرة شباب الوطن .

أقول إن نار الثأر لن تهدأ أو تنطفي في صدورنا إلا ونحن نرى عشماوي يقبض روح العشماوي على مقصلة الإعدام أمام جميع العالم .. تحيا مصر بقائدها وجيشها وشرطتها ورجالها .. تحيا صقور المخابرات العامة المصرية .

عاليه رايتك دئماً يا بلادي …

رابط مختصر
2019-06-02 2019-06-02
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بروباجندا الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

بروباجندا