الصحافة الأوروبية تعلق على الانتخابات البريطانية بـ “صفعة على الوجه”

سخرت الصحف الأوروبية بوضوح من رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، اليوم الجمعة، بعد أن جاء قرارها، بإجراء انتخابات مبكرة لتعزيز موقفها في مفاوضات الخروج من الاتحاد الأوروبي “بريكست”، بنتائج عكسية، بشكل ملحوظ.

وتوقعت صحيفة “لوموند” الفرنسية المعبرة عن تيار يسار الوسط، “ربيعا قاسيا لتيريزا ماي”، عبر افتتاحية تصف بريطانيا بأنها “ضعفت” نتيجة فقدان المحافظين لأغلبيتهم البرلمانية.

وأضافت الصحيفة أن “جميع المؤشرات تشير إلى أن (استفتاء خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي) كان بداية كابوس سياسي للمملكة، ولا مفاجأة في ذلك”.

وحتى صحيفة “لوفيجارو” الفرنسية المعبرة عن التيار المحافظ فوصفت ماي بأنها “خاسرة كبيرة”.

وكتبت الصحيفة أن “أوروبا كانت تأمل في انتصار على ضفاف نهر التايمز، أن ترى شخصا يمكنه إدارة عملية الانفصال بثقة وثبات، والآن تواجه خاسرة كبيرة وبرلمانا معلقا”.

“بعد عام واحد من اختيارهم بوضوح مغادرة الاتحاد الأوروبي، صوت البريطانيون لصالح التردد، أمام خطر تأجيل خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي إلى أجل غير مسمى، ذلك الذي كان يبدو منذ فترة طويلة أمرا مضمونا”.

وفي ألمانيا، أظهرت الصحف أكثر من مجرد شماتة قليلة في الخسارة الانتخابية للمحافظين. وكتبت صحيفة “بيلد”، كبرى الصحف مبيعا في المانيا، عنوانا لها يقول “ضربة انتخابية لتيريزا ماي”، وتضيف في القصة الخبرية أن رئيسة الوزراء “قامرت وخسرت”.

وسخرت مجلة دير شبيجل الإخبارية من خطاب إعلان الخسارة الذي ألقته رئيسة الوزراء، قائلة إن تعليقها حول القيادة المستقرة كان محاكاة ساخرة لشعارها المتكرر الرتيب “قوي ومستقر”، الذي لم يؤد في نهاية المطاف (مع نهاية الحملة) إلا إلى الاستهزاء بها”.

وكتبت كوريير ديلا سيرا الإيطالية “ماي ليست تاتشر”، في إشارة إلى رئيسة وزراء بريطانيا في القرن العشرين، التي غالبا ما كان يشار إليها باسم “المرأة الحديدية”.

واعتبر تناولها لنتائج الانتخابات، حملة ماي بأنها “كارثة”، ووصفها بأنها “باردة، وميالة للشكوى، وفرض الآراء في شعاراتها: “بريكست يعني بريكست”، و”كفى كل هذا”، لكن الكثير من البريطانيين اكتفوا منها ومن سبع سنوات من حكم المحافظين.

فيما جاء في صدارة الصفحة الأولى لصحيفة “دي بريس” النمساوية عنوان “صفعة على وجه تيريزا ماي”، في حين قالت صحيفة نيو زيورخر تسايتونج في سويسرا “البريطانيون لا يعرفون ما يريدون”.

وقالت الصحيفة السويسرية في مقالها الافتتاحي إن “قرار رئيسة الوزراء ماي بإجراء انتخابات مبكرة في بريطانيا تحول إلى كابوس -ليس فقط لماي التي قد تفقد منصبها – ولكن أيضا للبلاد ولأوروبا”.

شاهد أيضاً

6 حوادث طعن ودهس إرهابية في سنتين بأوروبا

شهدت بعض المدن الأوربية بمختلف البلدان خلال السنتين الأخيرتين، منذ 2015 وحتى اليوم، أحداث دهس …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *