الشرطة السريلانكية تحذر من مزيد من الهجمات في كولومبو والمسلمون يدينون الاعتداءات

بروباجنداآخر تحديث : الجمعة 3 مايو 2019 - 4:35 مساءً
الشرطة السريلانكية تحذر من مزيد من الهجمات في كولومبو والمسلمون يدينون الاعتداءات

عززت السلطات السريلانكية الجمعة اجراءاتها الأمنية بسبب مخاوف من أن مسلمين متطرفين يخططون لشن هجمات على جسور في العاصمة كولومبو، فيما توعد رئيس الوزراء رانيل ويكريميسينغي بتعقب فلول متطرفي تنظيم داعش الارهابي الذين يقفون وراء اعتداءات أحد الفصح.

من ناحيتهم أدى المسلمون الذين يشكلون أقلية في سريلانكا، صلاة الجمعة تحت حراسة مشددة ودانوا الاعتداءات التي وقعت في 21 ابريل وأدت إلى مقتل 257 شخصا.

وجاءت تلك التحذيرات بعد أن اعلن رئيس الوزراء أن عددا من المتورطين في الاعتداءات التي استهدفت ثلاثة فنادق وثلاث كنائس، لا زالوا طلقاء.

وصرح اليوم  الجمعة خلال جولة في شرق الجزيرة حيث وقعت الهجمات ضد الكنائس “تم اعتقال معظم الضالعين في اعتداءات الفصح. وقُتل بعضهم”.

وأضاف “نحن نحاول أن نتحقق من وجود مزيد من الخلايا السرية التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية في البلاد .. وسنعمل على القضاء على ارهاب التنظيم في أراضينا”.

وأعرب عن أمله في عودة الأمور إلى طبيعتها الاثنين عندما تعيد المدارس الحكومية فتح أبوابها بعد عطلة فصح طويلة. وكان بين القتلى 50 طفلا.

ومن جانبه.. أنشأ الجيش السريلانكي مركز قيادة خاصة لتنسيق العمليات ضد الجهاديين، فيما أعلن أنه سينشر مزيدا من الجنود للقيام بعمليات تفتيش.

وكانت مصادر رسمية أفادت في وقت سابق بأن الجنود قاموا بعمليات تفتيش خلال الليل وصادروا متفجرات وأسلحة من العديد من المواقع، رغم أنها تعود لعصابات إجرامية وليست متشددة .

وقال الجيش في بيان “إنه يواصل مع الأجهزة الشقيقة عمليات إغلاق وبحث واسعة في أنحاء البلاد بالتعاون مع الشرطة بحثا عن إرهابيين ومخابئ ومتفجرات وأسلحة وغيرها من المعدات القتالية ؛ من خلال نشر مزيد من الجنود حسب الضرورة”.

– صلوات تحت اجراءات أمنية –

قال خطباء المساجد اثناء صلاة الجمعة أنه سيتم تسليم التبرعات التي تم تلقيها للمساعدة في اعادة بناء الكنائس الثلاث التي استهدفت في الاعتداءات.

وفي مسجد “دوات اغا جمعة” في كولومبو، أدى مئات المسلمين الصلاة بعد أن خضعوا لتفتيش الشرطة بحثا عن متفجرات. ولم يُسمح بوقف السيارات بالقرب من المسجد الصوفي.

وعلقت لافتات أمام المسجد دانت الاعتداءات وأعربت عن التضامن مع المسيحيين. وعرضت احدى اللافتات المسجد للمسيحيين لاداء قداديسهم فيه.

وصرح رياض م. سالي لفرانس برس “عاد الوضع إلى طبيعته تقريبا .. الناس لا زالوا خائفين. غير المسلمين والمسلمين في وضع متوتر للغاية”.

وأكدت الشرطة أنها أصدرت أوامر إلى مراكزها في أنحاء كولومبو بنشر أعداد إضافية من عناصرها، وطلبت من سلاح البحرية نشر مزيد من السفن في الأنهر عقب تسريبات تقارير استخباراتية للشرطة تحذر من تهديد بالهجوم على جسور في العاصمة.

كما أنشأ الجيش السريلانكي مركز قيادة خاصة لتنسيق العمليات ضد الجهاديين، فيما اعلن أنه سينشر مزيدا من الجنود للقيام بعمليات تفتيش.

وذكرت مصادر رسمية أن الجنود قاموا بعمليات تفتيش خلال الليل وصادروا متفجرات وأسلحة من العديد من المواقع، رغم أنها تعود لعصابات اجرامية وليس لجهاديين.

وقال الجيش في بيان إنه “يواصل مع الأجهزة الشقيقة عمليات إغلاق وبحث واسعة في أنحاء البلاد بالتعاون مع الشرطة بحثا عن ارهابيين ومخابئ ومتفجرات وأسلحة وغيرها من المعدات القتالية (…) من خلال نشر مزيد من الجنود حسب الضرورة”.

وتلقت السلطات معلومات عن مجموعة صغيرة من المتشددين الذين قد يحاولون شن مزيد من الهجمات، بحسب وزير المتحدث باسم الحكومة راجيثا سيناراتني الذي أضاف أن حملة القمع على المتطرفين بعد اعتداءات الفصح حققت نجاحاً كبيراً.

وصرح سيناراتي “لا يمكننا القول إن التهديد انتهى لكننا نسيطر على الوضع (…) بشكل افضل مما توقعنا”.

غير أن الحكومة لا تزال تبحث عن “اربعة ارهابيين” متورطين في اعتداءات الفصح لا زالوا طلقاء، بحسب ما صرح سيناراتني للصحافيين.

وأعلنت الكنيسة الكاثوليكية الخميس أنها الغت قداديس الأحد بعد معلومات عن “تهديد محدد” ضد كنيستين على مشارف العاصمة.

وتأجلت اعادة فتح المدارس الكاثوليكية التي كان من المقرر أن تستأنف عملها بعد عطلة الفصح، إلى أجل غير مسمى.

ومن المقرر أن تستأنف الدراسة في المدارس الحكومية الاثنين في ظل اجراءات أمنية مشددة.

اعترفت السلطات السريلانكية بوجود فشل في اتخاذ التدابير اللازمة بعد تلقي تحذيرات استخباراتية عن اعتداءات الفصح الدموية الأحد ضد كنائس وفنادق فاخرة.

– المسلمون يتعاونون –

قال سيناراتني ان الاقلية المسلمة في البلاد ساعدت السلطات على العثور على المتطرفين في الأسابيع التي أعقبت الاعتداءات. وأضاف أن “الجميع يقدمون معلومات. وقد تقدموا بالكثير من المعلومات”.

كما تتلقى سريلانكا مساعدة دولية، إذ تعمل اجهزة استخبارات اجنبية مع الأجهزة المحلية، بحسب سيناراتني. وتابع “تلقينا مساعدة خارجية من الولايات المتحدة وبريطانيا والهند. كما عرضت دول أخرى خدمات استخباراتية”.

وعقب الاعتداءات صرح الرئيس مايثريبالا سيريسينا أنه يعتقد أن هناك 140 إسلاميا لهم توجهات جهادية في سريلانكا، وأمر قوات الأمن بتعقبهم.

ومنذ ذلك الحين تشن السلطات عمليات اغلاق وبحث في جميع أنحاء البلاد واعتقلت المئات. وافرج عن بعضهم بعد التحقيق معهم.

وألقيت مسؤولية اعتداءات الفصح على “جماعة التوحيد الوطنية” التي كان زعيمها زهران هاشم من بين منفذي الاعتداءات. وأعلنت الجماعة ولاءها لتنظيم الدولة الاسلامية.

رابط مختصر
2019-05-03 2019-05-03
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بروباجندا الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

بروباجندا