الرياض تستنكر إعلان ترامب الاعتراف بـ القدس عاصمة لـ إسرائيل

بروباجنداآخر تحديث : الخميس 7 ديسمبر 2017 - 5:55 صباحًا
الرياض تستنكر إعلان ترامب الاعتراف بـ القدس عاصمة لـ إسرائيل

اعربت المملكة العرية السعودية عن استنكارها، إعلان الرئيس الأمريكى دونالد ترمب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارتها إليها، معربة عن أمالها بتراجع واشنطن عن هذه الخطوة وأن تنحاز للإرادة الدولية فى تمكين الشعب الفلسطينى من استعادة حقوقه المشروعة.

حيث ذكر الديوان الملكى السعودى :”تابعت حكومة المملكة العربية السعودية – بأسف شديد – إعلان الرئيس الأمريكى دونالد ترمب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارتها إليها، وقد سبق لحكومة المملكة أن حذرت من العواقب الخطيرة لمثل هذه الخطوة غير المبررة وغير المسؤولة ، وتعرب عن استنكارها وآسفها الشديد لقيام الإدارة الأمريكية باتخاذها، بما تمثله من انحياز كبير ضد حقوق الشعب الفلسطينى التاريخية والثابتة فى القدس والتى كفلتها القرارات الدولية ذات الصلة وحظيت باعتراف وتأييد المجتمع الدولى”، حسبما ذكرت وكالة الأنباء السعودية “واس”.

هذا وتابعت:” إن هذه الخطوة، وإن كانت لن تغير أو تمس الحقوق الثابتة والمصانة للشعب الفلسطينى فى القدس وغيرها من الأراضى المحتلة ولن تتمكن من فرض واقع جديد عليها، إلا أنها تمثل تراجعا كبيرا فى جهود الدفع بعملية السلام وإخلالاً بالموقف الأمريكى المحايد- تاريخياً – من مسألة القدس، الأمر الذى سيضفى مزيداً من التعقيد على النزاع الفلسطينى – الإسرائيلى”.

كما أشارت السعودية إلى أن حكومة المملكة تأمل فى أن تراجع الإدارة الأمريكية هذا الإجراء وأن تنحاز للإرادة الدولية فى تمكين الشعب الفلسطينى من استعادة حقوقه المشروعة، وتجدد التأكيد على أهمية إيجاد حل عادل ودائم للقضية الفلسطينية وفقاً للقرارات الدولية ذات الصلة والمبادرة العربية ليتمكن الشعب الفلسطينى من استعادة حقوقه المشروعة ولإرساء الأمن والاستقرار فى المنطقة.

رابط مختصر
2017-12-07 2017-12-07
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بروباجندا الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

بروباجندا