الرئيس عبدالفتاح السيسي.. إنسان مقاتل بدرجة فنان

شخصية العام 2019.. الرئيس عبدالفتاح السيسي.. مقاتل إنسان بدرجة فنان

بروباجنداآخر تحديث : السبت 28 ديسمبر 2019 - 8:42 صباحًا
الرئيس عبدالفتاح السيسي.. إنسان مقاتل بدرجة فنان

افتتاحية بروباجندا

في حياة كل أمة أشخاص عظماء ينحتون أسمائهم بحروف من نور في سجلات أوطانهم، ويتحولون من مجرد قادة لبلادهم إلى رموز خالدة تبني المجد بحشد طاقات كل أبناء المجتمع ليكونوا جديرين بمواصلة مسيرة البناء والتنمية والنهضة .. وقد جرت العادة في نهاية كل عام ومع اقتراب حلول سنة جديدة، عمل جردة حسابية للأشخاص الأكثر تأثيراً وتفانياً في خدمة بلادهم .

وهنا على أرض الكنانة مصر، يعلو اسم الرئيس عبد الفتاح السيسي فوق أي اسم آخر يقارن به من حيث العمل ليل نهار على توفير كل ما من شأنه حفظ السلام والاستقرار لمصر والمصريين، وبذل كل الجهود الممكنة والمستحيلة لإنجاز المشروعات القومية في أزمنة قياسية .. فليس بعيداً عن أداء الرئيس أن تجده يشحذ همة وطاقة المسئول الذي يخبره أن إنجاز مشرع ما يحتاج عامين، فتجده يراجعه بالقول (هما 6 شهور ويكون جاهز) .

الملمح الأروع أيضاً في أداء الرئيس عبد الفتاح السيسي أنه اختار لنفسه منذ بداية تحمله أمانة ومسئولية حكم مصر أن يقوم بدور المقاتل الفنان، لذا لا تجد مشروعاً يتم إنجازه على أرض الواقع إلا كلوحة فنية مدهشة بما يساهم في تحويل مصر لـ مزار سياحي والأمثلة والنماذج على هذا عديدة ولا يمكن حصرها، منها على سبيل المثال منطقة “تل العقارب” التي طالتها أيدي التطوير والتجميل فأصبحت تحمل اسم “روضة السيدة” قولاً وفعلاً والصور خير دليل على ذلك .

وعند انشاء محور روض الفرج، الشريان المروري الأكثر أهمية، حرصت أنامل الفنان على تصميم ممشى زجاجي أعلى منطقة نهر النيل ليضاف إلى قائمة الانجازات الحضارية الجمالية .

ومن روعة القيادة السياسية متمثلة في الرئيس السيسي أن قطار التنمية والإبهار هذا لم يقتصر على العاصمة الكبرى فقط بل امتد لجميع المحافظات شاملاً الطرق الكبرى والكباري ذات التصميم المبهج والذي ينم عن روح الحب والعشق لتراب هذا الوطن الممزوجة بالحسم والإنجاز، ويشبه الكثيرون هذه الحالة من الإنجاز الجميل لمصر والمصريين بسعادة وترحيب المضيف الكريم حين يزوره ضيف غالي فيكون سعيداً بوجوده ويقدم له أغلى وأحسن ما لديه ولا يبخل بأي شيء حتى تكتمل اللوحة الإبداعية والتي لا يحمل الشعب فيها أي عناء سوى الحفاظ على هذه الإنجازات الحضارية الممتدة على مدى أكثر من 5 سنوات في حب مصر والمصريين .

إنجازات جمالية

1 ـ العاصمة الإدارية الجديدة

2 ـ مدينة العلمين الجديدة

3 ـ المتحف المصري الكبير

4 ـ حي الأسمرات

5 ـ روضة السيدة (تل العقارب سابقا)

6 ـ مدينة الروبيكي الصناعية للجلود

7 ـ مدينة دمياط الجديدة للأثاث

8 ـ مدينة المنصورة الجديدة

9 ـ مدينة بشائر الخير بالإسكندرية

10 ـ أول مصنع لإنتاج النجيل الصناعي

والواقع يشهد أن ما تم ذكره لا يتعدى 1% من حجم الإنجازات التي تحققت على أرض الواقع، هذا بالإضافة إلى إجراءات الانفتاح على العالم سواء بأشقائنا العرب أو الدول الصديقة وهذا ما تجسد واضحاً في منتديات الشباب التي حرص من خلالها الرئيس مد جسور الاتصال بين الشعب المصري وأبناء العالم .

وإذا كان كل ما سبق رائعاً، فإن الأروع على الإطلاق أن هذه المسيرة الجمالية لم تشغل الرئيس يوماً عن إعداد العدة ضد أعداء الوطن وذلك عبر حرصه على تسليح ترسانة القوات المسلحة المصرية بأحدث الغواصات والمقاتلات والطائرات والدبابات، لتتحقق الريادة والتفوق للجيش المصري الباسل أرضاً وبحراً وجواً .

ولعل ما يحرق قلوب أعداء الوطن دوماً ويظهر في أبواقهم الإعلامية ويحاولون من خلاله مهاجمة الرئيس فيفضحون أنفسهم حين يقولون “السيسي مريض بالأحسن الأكبر الأقوى” .. ولا يعلمون أنهم بهذا يعطون القائد قدره وهم لا يشعرون، نعم الرئيس كل همه أن يرى مصر أجمل وأفضل وأروع وأكبر دولة في العالم .. رغم حقد الحاقدين وكيد الكائدين وأنف الفاشلين .

كلمة أخيرة

فارق شاسع بين أن تسعى لتحقيق مجدك الشخصي .. أو تبذل كل ما يمكنك بذله لتشييد مجد بلادك

رابط مختصر
2019-12-28
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بروباجندا الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

بروباجندا