الرئيس الفرنسي يتوجه إلى موقع انفجار مرفأ بيروت فور وصوله إلى لبنان

بروباجنداآخر تحديث : الخميس 6 أغسطس 2020 - 2:34 مساءً
الرئيس الفرنسي يتوجه إلى موقع انفجار مرفأ بيروت فور وصوله إلى لبنان

توجه الرئيس الفرنسي “إيمانويل ماكرون” فور وصوله إلى مطار بيروت الدولي، إلى موقع انفجار مرفأ بيروت ليتفقد آثار الدمار في موقع الانفجار الذي وقع أول أمس الثلاثاء، وأسفر عن مقتل 137 شخصا على الأقل وإصابة أكثر من 5 آلاف آخرين.

وذكرت قناة “فرانس 24” اليوم الخميس، أن الرئيس ماكرون يلتقي بعدد من العاملين في الصليب الأحمر بموقع الانفجار وبعدد من المدنيين اللبنانين المتواجدين هناك.

وقال الرئيس الفرنسى إيمانويل ماكرون، سنقدم “صفقة سياسية” جديدة للقيادة في لبنان. وأضاف الرئيس ماكرون من شارع الجميزة: لبنان بحاجة إلى تغيير.

فيما حذر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اليوم الخميس، فور وصوله إلى بيروت، من أن لبنان سيواصل الغرق، في حال لم تنفذ إصلاحات يضعها المجتمع الدولي شرطا للحصول على دعم يخرجه من دوامة الانهيار اقتصادى.

وأعلن ماكرون أنه يريد تنظيم مساعدة دولية، بعد الانفجار الضخم الذي حول العاصمة اللبنانية إلى مدينة منكوبة.

وقال ماكرون من مطار رفيق الحريري الدولي لصحفيين “أرغب بالمساعدة لتنظيم مساعدة دولية، ودعم لبيروت، ولشعب لبنان”، مضيفا “سنساعد في الأيام المقبلة على تنظيم دعم إضافي على المستوى الفرنسي وعلى المستوى الأوروبي، أود تنظيم تعاون أوروبي وتعاون دولي أوسع”.

ووصل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ظهر الخميس إلى بيروت، وفق ما أعلنت الرئاسة الفرنسية، وكتب على حسابه على تويتر فور هبوط طائرته “لبنان ليس وحيدا”، مستهلا زيارة لدعم البلد المنكوب جراء الانفجار الضخم.

واستقبل الرئيس اللبناني ميشال عون في مطار رفيق الحريري الدولي نظيره الفرنسي، هو أول رئيس دولة يزور لبنان بعد الكارثة التي وقعت الثلاثاء مسفرة عن مقتل ما لا يقل عن 137 شخصاً وإصابة خمسة آلاف آخرين بجروح.

رابط مختصر
2020-08-06 2020-08-06
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بروباجندا الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

بروباجندا