الرئيس الصينى: الأعمال الإرهابية تظهر أن مكافحة قوى الشر تظل مهمة شاقة

أكد الرئيس الصيني شي جين بينغ أن الأعمال الإرهابية الأخيرة فى العالم والمنطقة تظهر أن مكافحة قوى الشر الثلاث، الإرهاب والانفصالية والتطرف، تظل مهمة طويلة وشاقة.

ووفقا لبيان لوزارة الخارجية الصينية صدر اليوم، السبت، حث شي فى كلمة القاها خلال القمة السنوية لمنظمة شنغهاى للتعاون التى عقدت أمس، الجمعة، في أستانا، عاصمة كازاخستان، الدول الأعضاء بالمنظمة على التمسك بمنح الأولوية لتعهداتهم بالحفاظ على الأمن والاستقرار الإقليميين.

وأكد ضرورة تعزيز قدرات الدول الأعضاء على التنسيق الأمني، والعمل على تعزيز البناء المؤسسي الإقليمي لمكافحة الإرهاب وعلى تشديد الجهود للقضاء على تصنيع المخدرات والاتجار بها، مشيرا إلى أن الصين ترغب فى أن تستضيف من جديد التدريب السيبرانى المشترك لمكافحة الإرهاب لمنظمة شنغهاي للتعاون .

واقترحت الصين خلال القمة عقد منتدى دفاعي أمني وصياغة برنامج للتعاون يمتد على مدى ثلاث سنوات لمكافحة قوى الشر الثلاث.

كان زعماء بلدان منظمة شنغهاي للتعاون شددوا فى بيان صدر عقب اختتام قمتهم الـ17 أمس على إدانتهم الشديدة لجميع أشكال الإرهاب وأكدوا على الدور التنسيقي الأساسي للأمم المتحدة ومجلس الأمن في مكافحة الإرهاب الدولي وفي التعاون الدولي في مجال مكافحة الإرهاب، مؤكدين ضرورة الالتزام التام بأهداف ومبادئ ميثاق الأمم المتحدة وقواعد القانون الدولى.

وأكدوا معارضتهم لربط الإرهاب بأي دين، وإدانتهم لجميع الأنشطة التى تحمل التمييز والعنف وعدم التسامح ضد المسيحيين والمسلمين وغيرهم من أتباع أي دين.

وحذروا من التحريض والدعاية للإرهاب والتطرف عبر الإنترنت، وكذا من أنشطة التجنيد لخدمة هذه الأغراض، داعين إلى إجراءات شاملة لمكافحة انتشار الأفكار الإرهابية والمتطرفة.

كانت الصين تسلمت قبل ختام اعمال القمة أمس الرئاسة الدورية لمنظمة شنغهاى للتعاون ، حيث ستستضيف القمة المقبلة في يونيو 2018.

وحث الرئيس الصينى فى كلمته بالقمة الدول الأعضاء على تعزيز التضامن والتعاون فى إطار المنظمة التى وسعت عضويتها بانضمام الهند وباكستان إليها، كما طالب أيضا الدول الأعضاء بالتعاون في مواجهة التحديات وتعزيز الروابط الشعبية والتمسك بالانفتاح والشمول.

من المعروف أن منظمة شنغهاى للتعاون هي منظمة دولية تضم عدة دول في شرق آسيا.

وتأسست المنظمة في العام 2001 وتضم كلًا من الصين وروسيا وكازاخستان وقيرغيزيا واوزبكستان وطاجيكستان، والآن وبعد توسيع عضويتها فإنها تضم كذلك الهند وباكستان. والأهداف المعلنة للمنظمة هي مكافحة الإرهاب ومواجهة التطرف، والحركات الانفصالية، والتصدي لتجارة الأسلحة والمخدرات.

شاهد أيضاً

فيديو وصور | حفل الهضبة عمرو دياب على مسرح بورتو جولف مارينا

الهضبة عمرو دياب بدأ حفله الغنائي في الساحل الشمالى بأغنية ” قمر إيه ” مصاحبًا …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *