«التصديري للجلود» : الاستعانة بخبرات أجنبية لتطوير مراكز التدريب

بروباجنداآخر تحديث : الخميس 11 يناير 2018 - 12:52 مساءً
«التصديري للجلود» : الاستعانة بخبرات أجنبية لتطوير مراكز التدريب

أكد المجلس التصديري للجلود والمنتجات الجلدية، أنه سيتم الإستعانة بالعديد من الخبرات الأجنبية لتطوير مراكز التدريب، ورفع كفاءة العاملين بالقطاع، وذلك في إطار استراتيجية المجلس لزيادة صادراته.

وأشار رئيس المجلس التصديري للجلود والمنتجات الجلدية المهندس محمود سرج، في تصريحات لوكالة أنباء الشرق الأوسط، أنه تم عقد لقاء مع المستشار التجاري بالسفارة الألمانية للتعاون من خلال خبراء مجال التصميمات والموضة بالمنتجات الجلدية،بالإضافة إلى عقد لقاء مع سفير سانغفورة لبحث التعاون في مجال التدريب والتأهيل فضلا عن جذب استثمارات، كما أنه سيتم التعاون مع الهند والتي تمتلك أكبر مركز تدريب في منطقة الشرق الأوسط وآسيا، حيث يتم تخريج نحو 48 ألف عامل مدرب سنويا، موضحا أنه تم الاتفاق مع الجانب الإيطالي على تقديم منحة في مجال تدريب الصناعات الجلدية والدباغة.

وفي سياق آخر، قال سرج إننا نسعى إلى جذب كبرى العلامات التجارية المتواجدة في الأسواق الأوروبية، للاستثمار في السوق المصري للاستفادة من اتفاقيات التجارة التي أبرامتها مصر كإتفاقية الكوميسا، وأغادير، للدخول للسوق الإفريقي، بالإضافة إلى اتفاقية المناطق الصناعية المؤهلة “الكويز” مع الولايات المتحدة والتي تفرض رسوما جمركية على المنتجات الجلدية تتراوح من 20 إلى 47%.

وأوضح أنه خلال زيارته مع وزير التجارة والصناعة المهندس طارق قابيل، للأرجنتين الشهر الماضي قام بمناقشة عمليات التصنيع المشترك مع بعض الشركات الأرجنتينية في مجال المنتجات الجلدية.

وحول كيفية زيادة الصادرات، أكد رئيس المجلس التصديري أن المجلس يستهدف مساعدة الشركات الصغيرة والمتوسطة على عمليات التصدير، مشيرا إلى أنه تم تشكيل لجنة لحصر وإنشاء قاعدة بيانات متكاملة عن عدد المصانع العاملة في مجال المنتجات الجلدية والمدابغ.

رابط مختصر
2018-01-11
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بروباجندا الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

بروباجندا