الأمم المتحدة : مكوّنات صواريخ اطلقت من اليمن على السعودية مصنوعة في ايران

بروباجنداآخر تحديث : الجمعة 15 يونيو 2018 - 3:50 صباحًا
الأمم المتحدة : مكوّنات صواريخ اطلقت من اليمن على السعودية مصنوعة في ايران

أفاد تقرير سري للأمم المتحدة، اليوم الخميس، أن المتمردين الحوثيين في اليمن أطلقوا صواريخ على السعودية صنع بعض من مكوناتها في ايران، ولكن من دون أن يُعرف متى ارسلت هذه الصواريخ الى اليمن.

وفي التقرير الواقع في 14 صفحة يحيط الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش مجلس الأمن الدولي علماً بأن شظايا خمسة صواريخ اطلقت منذ يوليو 2017 من اليمن على السعودية “لديها نفس الخصائص الاساسية لنوع من الصواريخ معروف أنه من صنع” إيران.

ويضيف التقرير الذي تسلّمه مجلس الامن الثلاثاء ان “بعض مكونات الشظايا صنعتها الجمهورية الاسلامية في ايران” لكن لم يتضح بعد ما اذا كان نقل هذه الصواريخ قد انتهك قيودا او عقوبات فرضتها الأمم المتحدة.

وبحسب التقرير فإن مسؤولي الام المتحدة “لم يتمكنوا من تحديد متى يمكن ان تكون هذه الصواريخ او بعض من اجزائها او التكنولوجيا المتعلقة بها قد نقلت من” ايران الى اليمن.

وبسبب هذه المعلومات الناقصة يُعتبر هذا التقرير أقل شمولية من ذاك الذي أعدته في يناير هيئة خبراء امميين منفصلة وخلصت فيه الى ان ايران انتهكت بالفعل حظر السلاح الذي فرضه مجلس الامن الدولي على اليمن من خلال تزويدها المتمردين الحوثيين بطائرات مسيّرة بدون طيار وصواريخ بالستية.

وتتهم السعودية ايران بدعم الحوثيين بالسلاح، ولا سيما بالصواريخ البالستية التي يطلقها المتمردون اليمنيون باتجاه اراضيها، لكن طهران تنفي هذا الاتهام.

ويشهد اليمن منذ العام 2014 حربا بين المتمردين الحوثيين والقوات الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي، تصاعدت مع تدخل السعودية على رأس تحالف عسكري عربي في مارس 2015 دعما للحكومة المعترف بها دوليا بعدما تمكن المتمردون من السيطرة على مناطق واسعة من البلاد بينها العاصمة صنعاء.

وادى النزاع منذ التدخل السعودي الى مقتل نحو عشرة آلاف شخص واصابة نحو 53 الفا في ظل أزمة انسانية تعتبرها الأمم المتحدة الأسوأ في العالم حاليا.

رابط مختصر
2018-06-15 2018-06-15
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بروباجندا الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

بروباجندا