الآثار توافق على ترميم وإعادة توظيف قصر السلطانة ملك بمصر الجديدة

بروباجنداآخر تحديث : الجمعة 14 أغسطس 2020 - 7:39 مساءً
الآثار توافق على ترميم وإعادة توظيف قصر السلطانة ملك بمصر الجديدة

وافقت اللجنة الدائمة للآثار الإسلامية والقبطية بجلستها الأخيرة، اليوم الجمعة، على مشروع ترميم وإعادة توظيف قصر السلطان حسين كامل الشهير بقصر السلطانة ملك بحى مصر الجديدة.

وأوضح الدكتور أسامة طلعت، رئيس قطاع الآثار الإسلامية والقبطية واليهودية، أن المشروع سيتم تنفيذه بالتعاون مع وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ضمن برنامج المسؤولية الاجتماعية للشركة المصرية للاتصالات، حيث يهدف إلى إعادة توظيف القصر ليكون مركزا لتنمية الإبداع وريادة أعمال الشباب، بالإضافة إلى كونه جزءًا من بانوراما قصر البارون إمبان المواجه له، ومشروعا مهما لإظهارا المعالم الحضارية لمنطقة مصر الجديدة الأصلية.

وأشار طلعت فى البيان الصادر إلى أن أعمال الترميم ستتضمن الترميم المعمارى والدقيق للمبنى، وجميع الرسومات والزخارف ذات الطراز الإسلامى المستحدث والذى ميز معمار تلك الفترة.

يذكر أن القصر يقع بحى مصر الجديدة مواجها لقصر البارون إمبان، وقد تم إنشائه فى عهد الأمير حسين كامل قبل أن يتولى الحكم، ثم نسب إلى السلطانة ملك وهى زوجته الثانية ذات الأصل الشركسى وتزوجها سنة 1886م، وصمم القصر المهندس المعمارى الفرنسى إلكسندر مارسيل سنة 1908، وهو يعد أحد أهم الجوانب الحضارية لمنطقة مصر الجديدة.

رابط مختصر
2020-08-14 2020-08-14
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بروباجندا الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

بروباجندا