ارتفاع حصيلة قتلى الانهيارات الأرضية في بنجلاديش إلى 149 شخصا

ذكر مسؤولون أن السلطات في بنجلاديش بدأت عمليات إغاثة اليوم الاربعاء، بعد أن أسفرت الانهيارات الأرضية، الناجمة عن الأمطار عن مقتل 149 شخصا على الاقل في جنوب شرق البلاد.

وقال حماد الباقي المسؤول في غرفة إدارة الكوارث في دكا إن الحكومة خصصت 375 طنا متريا من الارز و5 ملايين تاكا (62 الف دولار) لتوزيعها على الاشخاص المتضررين كرد عاجل على المأساة.

وأضاف أنه جرى العثور على 105 جثث على الاقل في منطقة رانجاماتى و 36 جثة فى شيتاجونج وستة اخرين فى بانداربان المجاورة بعد 48 ساعة من الامطار المتواصلة التى استمرت حتى يوم الثلاثاء.

واضاف المسؤول البنغالي ان رجال الاطفاء انتشلوا جثثي طفلة صغير ووالدها بعد ان دفنهما انهيار طينى جديد فى منطقة كوكس بازار/ أكثر من 300 كلم جنوب شرق العاصمة دكا.

وقال منذر المنان رئيس ادارة منطقة رانجاماتى ان رجال الانقاذ وصلوا الى معظم المناطق المتضررة فى اليوم الثانى من عمليات البحث بالرغم من الصعوبات.

وأضاف ” اضطر( رجال الإنقاذ) للسير لمسافة طويلة أو السفر بالقوارب الى المناطق النائية، بسبب قطع الاتصالات على الطرق فى التلال فى العديد من الاماكن بسبب الانهيارات الطينية وسقوط الاشجار”، معربا عن أمله في بدء بعثة كاملة لتقييم الاضرار بحلول غد الخميس.

وتعهدت الحكومة بتقديم دعم أساسي لمساعدة الضحايا في التغلب على الكارثة، طبقا لما قاله كبير الوزراء عبد القادر أمام اجتماع في منطقة رانجاماتي الجبلية، بعد توزيع أموال نقدية، ودعم غذائي لاسر القتلى، بسبب الانهيارات الارضية.

وأمر عبد القادر، وهو الرجل الثاني في القيادة بحزب “رابطة عوامي” أيضا بتقييم الاضرار التي لحقت بالمنازل والمحاصيل، طبقا لما قاله المسؤول الاداري لمكافحة الكوارث، هارون الرشيد.

وانتشل عمال الاغاثة مئة جثة على الاقل من تحت كتل من الطمي التي طمرت منازل، مبنية على جانبي التلال في أجزاء مختلفة من منطقة رانجاماتي، طبقا لما قاله هارون الرشيد.

وأضاف أنه ربما ترتفع حصيلة القتلى مع بدء فرق الاغاثة من الكوارث يوما ثانيا من عمليات الاغاثة في المناطق النائية.

وجرى نقل أكثر من 4 ألاف شخص فقدوا منازلهم، إلى ملاجئ تديرها الإدارات المحلية.

شاهد أيضاً

تنظيم المهرجان الثالث للتمور في سيوة نوفمبر المقبل

  أعلن الدكتور عبد المنعم البنا، وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، والمهندس طارق قابيل وزير التجارة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *