أمراض العصر | بقلم د.محمد البرعي

بروباجنداآخر تحديث : الأربعاء 1 فبراير 2017 - 1:16 صباحًا
أمراض العصر | بقلم د.محمد البرعي
16395602_10154941476718770_1936112433_n

أمراض العصر..الام البطن نموذجاً بشكل مؤكد يؤثر على نمط الحياة العصرية بشكل سلبي في أغلب الأحيان وهو ما نتعرض إليه بشيء من التفصيل لأشهر الأمراض الناتجة عن ذلك منها الآم البطن وأعراضها وكيفية علاجها وأبرزها بلاشك ارتجاع المريء والذي يسبب آلاماً في منتصف أعلي البطن ويصاحبها إحساس بالحرقان خلف منتصف القفص الصدري وغالباً ما يسبب الارتجاع التهابا بأسفل المريء.

وللتخلص من هذه الآلام يجب إتباع نظام غذائي يعتمد على تناول كميات قليلة ومتكررة من الطعام بدلاً من تناول وجبات كبيرة الجحم مرتين أو ثلاثة يومياً بالإضافة إلى الامتناع عن التدخين والإقلال من تناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين مثل القهوة والشاي والمشروبات الغازية والكاكاو.

وينصح بترك فترة زمنية كافية للهضم قبل النوم (عادة ۳-٤ ساعات) والنوم على وسادة مرتفعة قليلاً.

ويأتي بعد ذلك دور الأدوية المقللة لأحماض المعدة لتساعد على تخفيف الألم واختفاء الأعراض.

وهناك قسم أخر من التهابات وقرحات المعدة والاثني عشر والتي تعد من أكثر الأسباب شيوعاً في مجتمعنا ولها ارتباط وثيق بانتشار العدوي بالبكتيريا الحلزونية للمعدة (Helicobacter pylori) وتحدث الآلام في أعلي البطن (عادة أعلي يمين البطن وأعلي منتصف البطن) وقد يصاحبها إحساس بالغثيان أو في بعض الأحيان يحدث القيء.

ونادراً ما تحدث مضاعفات مثل قرحات المعدة والاثني عشر أو القيء الدموي أو النزيف الشرجي أو نقص الحديد المزمن وبخاصة في المرضى الذين يتناولون الأدوية المسكنة أو مسيلات الدم.

ويتلخص العلاج في الإقلال من التدخين وعدم الإفراط في شرب القهوة وأكل الأطعمة الحارة بالإضافة إلى تناول الأدوية المقللة لأحماض المعدة وقد يتطلب العلاج تناول المضادات الحيوية في حالة الإصابة بميكروب المعدة الحلزوني.

ويحتاج بعض المرضى لعمل منظار للمعدة بخاصة في حالة حدوث مضاعفات مثل النزيف الشرجي أو القيء الدموي.

رابط مختصر
2017-02-01
أترك تعليقك
0 تعليق

عذراً التعليقات مغلقة

بروباجندا